“هـ-ـيئة تحـ-ـرير الشـ-ـام” المصنفة إرهابيا دخلت إلى منطقة غصن الزيتون وسيطرت عليها بشكل شبه كامل بدعم وطلب من المخابرات الداخلية التركية

مدير المرصد السوري: “هيئة تحرير الشام” المصنفة إرهابيا دخلت إلى منطقة غصن الزيتون وسيطرت عليها بشكل شبه كامل بدعم وطلب من المخابرات الداخلية التركية بعد اجتماع مع قيادة هيئة تحرير الشام..
هناك فصائل وعصابات موجودة في تلك المنطقة تقوم بكافة أنواع الانتهاكات، والبديل هو “هيئة تحرير الشام”
“هيئة تحرير الشام” هي الفزاعة التركية ضد قوات سوريا الديمقراطية..
كان من المفروض أن تدخل “الهيئة” إلى منطقة درع الفرات لكن الرفض الشعبي من قبل النشطاء وإغلاق الطرقات عبر حواجز ترابية منعت “الهيئة” من التقدم الى اعزاز…
“الهيئة” اجتاحت المنطقة بطلب من المخابرات التركية تحديدا..

لماذا لم نشاهد أي طائرة تقصف “الهيئة” هم راضون عنها
القصف الروسي على فصيل “صقور الشام” ولم يكن على “هيئة تحرير الشام”.. كل ما تعتمد عليه تركيا مع “الهيئة” هو منسق مع تركيا و”الهيئة” منظمة وتحاول أن تروج لـ “الهيئة” أمام المجتمع الدولي أنها تغيرت وأنها تنبذ الإرهاب وأنها أفضل من الفصائل الـ 26 الموجودين في غصن الزيتون ودرع الفرات.