“هـ ـيـ ـئـ ـة تـ ـحـ ـريـ ـر الـ ـشـ ـام” تفتتح العام الجديد بـ ـاشـ ـتـ ـبـ ـاكـ ـات مع قوات النظام بعد محاولة تسلل لزراعة ألـ ـغـ ـام شرقي إدلب واسـ ـتـ ـهـ ـد ا ف عدة مواقع بريف حماة الغربي

دارت اشتباكات عنيفة بعد منتصف ليل السبت – الأحد بين قوات النظام و”هيئة تحرير الشام” بعد تسلل مجموعات من قوات النظام لزراعة ألغام بالقرب من نقاط التماس مع “هيئة تحرير الشام” والفصائل، مستغلة الضباب الكثيف، على محور كفر بطيخ في ريف إدلب الشرقي، حيث تمكنت فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” من صد محاولة التسلل واستهداف المجموعة المنسحبة بالأسلحة الثقيلة وقذائف الهاون وسط معلومات عن وقوع خسائر بشرية.
وفي السياق، استهدفت “هيئة تحرير الشام” صباح اليوم، بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة، مواقع لقوات النظام على محاور جورين والبحصة والبركة وقلعة ميزرا بمنطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، استهداف غرفة عمليات “الفتح المبين” والفصائل العاملة في ريف حماة الشمالي الغربي، بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة، لمواقع وتجمعات قوات النظام في قرى البركة والبحصة وقلعة ميرزا ومنطقة جورين بسهل الغاب شمال غرب حماة.
على صعيد متصل، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة محيط بلدة النيرب شرق إدلب، ومحور قرية رويحة جنوب إدلب.
يشار إلى أن مجموعة عناصر من قوات النظام تسللت يوم أمس الأول، نحو مواقع الفصائل في قرية أورم الصغرى غرب حلب، في حين وقع أفراد المجموعة في حقل ألغام، بعدها قصفت قوات النظام مواقعهم بقذائف الهاون، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.