هولاند: تعاون مع تركيا لمنع الجهاديين من دخول سوريا

23981463p01-04-25297-640_461211_large

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي بدأ زيارة لأنقرة امس ان الاستخبارات الفرنسية ونظيرتها التركية ستتعاون من اجل منع قدوم الجهاديين من اوروبا الى سوريا للقتال.

وقال الرئيس التركي عبدالله غول عقب استقباله هولاند الذي يعتبر الرئيس الفرنسي الاول يزور تركيا منذ الرئيس الراحل فرنسوا ميتران عام 1992 ، انه مع قدوم ملايين السياح الاوروبيين الى تركيا سنوياً، يتعين على فرنسا ودول أوروبية اخرى ان تبلغ السلطات التركية “عن اولئك الذين لديهم ميل محتمل للجريمة”. واضاف: ” لا يمكننا احتجاز كل الناس”.
وعلى صعيد آخر، توقع غول من فرنسا ألا تعرقل عملية انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي. وأجابه هولاند مؤكدا بأن الفرنسيين سوف يسألون عن رأيهم في استفتاء شعبي حول هذه المسألة. وقال: “هناك عملية بدأت وهذه العملية يجب ان تستمر مع المواضيع الاكثر صعوبة”، مشيراً خصوصا الى “الفصل بين السلطات” والى “استقلال القضاء”.
ويلتقي هولاند اليوم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان. ويسعى الرئيس الذي بدأ اليوم الاول من زيارة دولة لتركيا، الى طي صفحة العلاقات الثنائية الصاخبة واعطاء زخم للمبادلات الاقتصادية، على رغم الازمة السياسية التي تتخبط فيها البلاد.
وكان اردوغان اعتبر رفض الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي عضوية تركيا في الاتحاد الاوروبي بمثابة اهانة، وما زاد العلاقات فتورا، التصويت على نص قانوني فرنسي يعترف بابادة الارمن في ظل الامبراطورية العثمانية، او يعاقب على انكارها.
وفي دلالة على أهمية هذه الزيارة، يرافق هولاند سبعة وزراء بينهم وزير الخارجية لوران فابيوس ووزير النهوض الانتاجي ارنو مونتبور ووزير الدفاع جان ايف لودريان، الى وفد من نحو 40 من كبار رجال الاقتصاد والاعمال.

النهار