هيئة تحرير الشام تعتقل شخصين من أعضاء “حزب التحرير” في ريف إدلب

 

محافظة إدلب: اعتقل الجهاز الأمني التابع لهيئة تحرير الشام، في 1 نوفمبر، شخصين اثنين أحدهما من الجنسية الروسية والآخر سوري من أعضاء حزب التحرير، في قرية البردقلي شمالي إدلب، واقتادتهم إلى مراكزها الأمنية.
ويأتي ذلك بعد تنظيم مظاهرة في بلدة الأتارب بريف حلب الغربي، يوم الجمعة 29 أكتوبر الفائت، مناوئة لهيئة “تحرير الشام”، حيث ندد المتظاهرون بالخناق التي تفرضه الهيئة  عليهم وترهيبهم من خلال انتشار الأفرع الأمنية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، كما طالبوا بإسقاط الجولاني والأجهزة الأمنية التابعة لتحرير الشام، ورفعوا لافتات حول الاقتتال الذي حصل بين “إخوة المنهج” في ريف إدلب الغربي وجبل التركمان، كُتب عليها “قتلتم أبناءنا بحجة المهاجرين والآن تقتلون المهاجرين؟؟” في إشارة منهم إلى أن “تحرير الشام” والتي كانت تحت جنح تنظيم القاعدة سابقًا تحت مسمى “جبهة النصرة” قاتلت الفصائل المعارضة المعتدلة بحجة أن الفصائل مؤتمرة من الخارج وتقاتل من “جاء لنصرة السوريين” من جهاديين من مختلف جنسيات العالم إلا أن “تحرير الشام” باتت تقاتل المهاجرين بعد أن أصبحت تأخذ أوامرها من المخابرات التركية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد