هيئة تحرير الشام تعدم 5 معتقلين لديها بريف درعا في عملية انتقامية لمقتل وإصابة نحو 20 من عناصرها وقيادييها وترمي جثث المعدومين قرب مكان التفجير

15

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: بعد ساعات من التفجير الذي استهدف حاجزاً لعناصر من هيئة تحرير الشام بالقرب من المسيفرة في الريف الشرقي لدرعا، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هيئة تحرير الشام نفذت عملية إعدام رداً على هذا التفجير، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن مجموعة من هيئة تحرير الشام عمدت لقتل 5 سجناء لديها كانت اعتقلتهم خلال السنوات الفائتة بتهمة أنهم “خلايا لتنظيم الدولة الإسلامية وجيش خالد بن الوليد المبايع له”، في انتقام لمقتل 7 عناصر من هيئة تحرير الشام بينهم قيادي وإصابة 10 آخرين من ضمنهم قيادي في الهيئة، بتفجير استهدف موقعاً لهم عند أطراف بلدة المسيفرة، في ريف درعا الشرقي، وأكدت المصادر للمرصد السوري أن هيئة تحرير الشام ألقت جثث المعتقلين الخمسة الذين قامت بتصفيتهم بإطلاق النار عليهم، بالقرب من مكان التفجير، في عملية انتقامية منها ضد التفجير الذي خلف خسائر بشرية في صفوف عناصرها

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس الاثنين الـ 29 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2017، أن 7 على الأقل من عناصر هيئة تحرير الشام بينهم قياديان اثنان وأحدهما من جنسية عربية وأصيب نحو 10 آخرين بينهم قيادي عسكري في الهيئة بجراح متفاوتة الخطورة من ضمنهم قيادي في تفجير استهدف حاجزاً لتحرير الشام أمس الاثنين، عند أطراف بلدة المسيفرة بريف درعا الشرقي، وعدد  من قضى لا يزال مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة