هيئة ثائرون تتسلم نقاط التماس مع القوات الكردية وقوات النظام من “الهـ-ـيئة” والقوات التركية تنشر دبابات على مدخل كفرجنة شمالي حلب

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تسلم هيئة ثائرون لنقاط التماس الفاصلة بين مناطق سيطرة القوات الكردية وقوات النظام من جهة، ومناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، من هيئة تحرير الشام على محور أناب وميريمين بناحية شيراوا شمالي حلب.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن هيئة ثائرون انتشرت أيضاً على حاجز الشط عند مدخل مدينة إعزاز، إضافة لحاجز الرباعي في قرية كفرجنة بريف عفرين، ومفرق قرية قطمة.
كما وتم افتتاح طريق إعزاز – عفرين أمام حركة المدنيين، تزامناً مع انتشار دبابات ومدرعات تركية على مدخل قرية كفرجنة ومفرق قطمة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار صباح اليوم إلى أن منطقة عفرين وريفها، شمال غربي حلب، تشهد هدوءًا حذراً عقب سيطرة هيئة تحرير الشام على منطقة كفرجنة الاستراتيجية يوم أمس الاثنين، كما دخلت “هيئة ثائرون” كقوات فصل في محيط كفرجنة بأوامر من القوات التركية ليلاً، في حين وصلت تعزيزات عسكرية تركية صباح اليوم إلى المنطقة هناك أيضاً، وتضم حركة ثائرون فصائل كثيرة أبرزها (السلطان مراد والمنتصر وفيلق الرحمن وفيلق الشام ولواء المعتصم ولواء الوقاص ولواء السمرقند والفرقة التاسعة وحركة نور الدين الزنكي).