هيـ-ـئة تحـ-ـرير الشـ-ـام و”العمشات” يفرضون “زكاة” الزيت في عفرين..وفصائل “الجيش الوطني” تسرق محصول الزيتون وتقطع الأشجار

محافظة حلب: تواصل الفصائل الموالية لتركيا في مدينة عفرين بفرض الإتاوات على الأهالي، وسرقة محصول الزيتون في مناطق مختلفة بعفرين.
وفي هذا السياق، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن فصيل محمد الفاتح المسطرين على قرية معمل أوشاغي في ناحية راجو، فرضوا إتاوات على وكلاء أهالي عفرين المهجرين قسراً، تقدر بنصف محصول الزيتون، بذريعة أن تلك الأراضي تعود إلى موالين للإدارة الذاتية، كما فرض هيئة تحرير الشام بالتنسيق مع فصيل السلطان سليمان شاه المعروفة بـ العمشات إتاوة تقدر بـ  5% من محصول الزيتون في قرى شكاتكا وأرنده ومستكا وكيلا التابعة لناحية شيخ الحديد بريف عفرين، تحت اسم “الزكاة”.
على صعيد متصل، أقدم عناصر من فصيل”صقور الشمال” على سرقة محصول حوالي800 شجرة زيتون في قريتي كمروك وأفرازية في ناحية معبطلي بريف عفرين تعود ملكيتها إلى 9 مواطنين من أهالي القريتين.
كما أقدم نازحون من مهجري مدينة حمص على قطع حوالي 10 شجرات زيتون في قرية كفر صفرة بناحية جنديرس، تعود ملكيتها إلى مواطنة من أهالي قرية يلانقوز بناحية جنديرس، وبرغم تقديم المواطنة شكوى ضدهم لدى الشرطة العسكرية إلا أن الأخيرة لم تحرك ساكناً.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا بتاريخ 6 تشرين الأول الجاري، بأن  فصيل فرقة الحمزة فرض إتاوات مالية على المزارعين، كلاً بحسب مايملك من أشجار الزيتون في مناطق سيطرته في قرى ناحية جنديرس بريف عفرين شمال غربي حلب، وبلغت قيمة الإتاوة 50 بالمئة من محصول الزيتون لأصحاب الوكالات و25 بالمئة للمزارعين المتواجدين بقراهم.
كما فرض فصيل “السلطان سليمان شاه” والمعروفة بـ “العمشات” إتاوات على المزارعين في ناحية شيخ الحديد 5 دولارات على كل شجرة زيتون لأملاك المهجرين قسرًا و 10 بالمئة للأهالي المتواجدين بقراهم، وفي قرية شيخوتكا التابعة لناحية معبطلي، فرض فصيل “جيش النخبة” إتاوات على مالكي الجرارات الزراعية وبلغت قيمة الإتاوة 200 ليرة تركية عن كل جرار.
واستولى فصيل “فيلق الشام” على حوالي 200 شجرة زيتون في قرية كيلا التابعة لناحية راجو، وتعود ملكيته إلى مواطن من أهالي قرية مهجر قسراً إلى ريف حلب الشمالي، الخاضعة لسيطرة “القوات الكردية” وقوات النظام.
وأقدم فصيل لواء “صقور الشمال” على  سرقة محصول 20 شجرة زيتون، في قرية كمروك التابعة لناحية شران بريف عفرين، كما أقدم عناصر من فصيل “جيش الشرقية” على سرقة محصول 70 شجرة زيتون في قرية بافلور التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين، كما أقدم عناصر من فصيل “العمشات” على سرقة محصول 200 شجرة زيتون في قرية ارندة التابعة لناحية شيخ الحديد بريف عفرين، كما تم سرقة محصول 50 شجرة زيتون في قرية كفرصفرة بناحية جنديرس من قبل فصيل “لواء السمرقند”.
كما أقدم عنصر من فصيل “جيش الإسلام” على بيع منزل في ناحية راجو في مدينة بمبلغ 900 دولار أمريكي، كما أقدم عنصر من فصيل “الجبهة الشامية” على بيع منزل في حي الأشرفية في مدينة بمبلغ 1400 دولار أمريكي