هيومن رايتس: النظام السوري استخدم قنابل حارقة

21151311s920121582953

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الأربعاء، النظام السوري باستخدام القنابل الحارقة التي تطلق من الجو على أربعة مواقع على الأقل في سوريا.
وقالت المنظمة إنها تستند إلى مقابلات مع أربعة شهود وعدة فيديوهات قامت بتحليلها، للاستنتاج أن النظام السوري رمى قنابل حارقة على 4 مواقع في أنحاء سوريا منذ منتصف تشرين الثاني 2012.

وناشدت المنظمة الجيش السوري التوقف فوراً عن استخدام الأسلحة الحارقة، مشيرة إلى أن 106 دول في العالم تحظر استخدامها ولكن سوريا ليست من بينها.

وقال ستيف غوز، مدير الأسلحة في هيومن رايتس ووتش، “نحن قلقون لأن سوريا عل ما يبدو بدأت استخدام الذخائر الحارقة، حيث تسبب هذه الأسلحة معاناة قاسية لدى المدنيين ودماراً واسعاً بالممتلكات عندما تستخدم في مناطق مأهولة”.

وأوضحت المنظمة أن الأسلحة الحارقة يمكن أن تحتوي على مواد قابلة للاشتعال بينها الفوسفور الأبيض والترميت والنابالم وهي مصممة للتسبب بحرائق في الممتلكات أو حروق للبشر قد تصل إلى العظام ومن الصعب علاجها، وهي ليست أسلحة كيميائية.

وأوضحت المنظمة أنه منذ منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر تم تسجيل استخدام هذه الأسلحة في 4 مواقع على الأقل، هي داريا في ريف دمشق، ومعرة النعمان في إدلب، والقصير في حمص، وببيلا في ريف دمشق أيضاً.

وقالت إنها رصدت في فيديوهات نشرها ناشطون وجود أجزاء من نوعين على الأقل من القنابل الحارقة.

ونقلت عن ناشطين وشهود عيان أن 4 أشخاص بينهم عنصران من “الجيش السوري الحر” أصيبوا بجروح في غارة استخدمت فيها القنابل الحارقة في معرة النعمان في 28 من الشهر الماضي، بينما أصيب 20 مدنياً على الأقل بينهم نساء وأطفال في غارة مماثلة على مدرسة ومنازل مجاورة في القصير في 3 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وأشارت إلى أنها تحقق في تقارير غير مؤكدة عن استخدام أسلحة حارقة في أماكن أخرى في سوريا.

وسبق أن اتهمت المنظمة النظام السوري باستخدام القنابل العنقودية في النزاع


السبيل
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد