هيومن رايتس ووتش تتهم داعش بتعذيب الأطفال

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم عصابات داعش الارهابية بـ”تعذيب وسوء معاملة أطفال أكراد من مدينة عين العرب {كوباني} شمال شرقي سوريا، أثناء احتجازهم رهائن”.
جاء ذلك في تقرير نشرته المنظمة الحقوقية الدولية اليوم، على موقعها الإلكتروني، بعنوان “داعش عذّب رهائن أطفال في كوباني”، اعتمد على روايات مفصلة لأربعة أطفال حول المعاناة التي تحملوها أثناء احتجازهم لمدة أربعة أشهر مع حوالي 100 طفل آخرين.
وقالت المنظمة، إن “أطفالا أكراد من مدينة عين العرب {كوباني}، تعرّضوا للتعذيب، وسوء المعاملة أثناء احتجازهم لدى عصابات داعش الارهابية.
وأوضحت أن ” الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 14 إلى 16، كانوا من بين 153 صبيا كرديا اختطفهم عناصر داعش في 29 ايار عام 2014، أثناء عودتهم إلى موطنهم في كوباني.
وأشارت إلى أنه وفقا لمسؤولين سوريين كرديين وتقارير إعلامية، أطلقت داعش سراح آخر مجموعة، تضم 25 طفلا في 29 تشرين الاول.
وأوضحت أن ” الصبية الأربعة تحدثوا عن تعرضهم لضرب دائم متكرر بخرطوم وكابل كهربائي، وكذلك إجبارهم على مشاهدة تسجيلات مصورة لعمليات إعدام بقطع رؤوس وهجمات تنفذها داعش، لافتة إلى ” أنها أجرت معهم مقابلات واحدا تلو الأخر في تركيا، حيث فروا إلى بر الأمان بعد أن أطلقت داعش سراحهم أواخر ايلول الماضي، دون أسباب واضحة.
وأوضحت المنظمة أن “داعش أوقفت في البداية حوالي 250 طالبا كرديا من كوباني، أثناء سفرهم لموطنهم بعد امتحانات المدارس المتوسطة في مدينة حلب في 29 ايلول، وأطلق سراح جميع الفتيات، وعددهم حوالي 100 فتاة، في غضون ساعات قليلة، لكنه احتجز 153 صبيا في مدرسة في بلدة منبج، الواقعة على بعد 55 كلم جنوب غرب كوباني”.
وأشارت إلى أن ” حوالي 50 من الأولاد هربوا أو أطلق سراحهم في الفترة بين يونيو وسبتمبر الماضيين، فيما تم مبادلة نحو 15 منهم على ما يبدو بمقاتلين من داعش كانت تحتجزهم المجموعات الكردية المسلحة، وحدات حماية الشعب الكردية {YPG}. وفي أواخر سبتمبر، أطلق داعش سراح 75 من الفتيان المتبقين، ومن بينهم الأطفال الأربعة الذين تم مقابلتهم.
 

: كل العراق – المصدر: شبكة اخبار النجف