هي الأضخم منذ بدء التصعيد التركي.. تعزيزات عسكرية لروسيا والنظام والمسلحين الموالين لإيران تصل إلى ريف حلب

القوات الروسية تنشئ قاعدة عسكرية قبالة قاعدة عسكرية تركية.. ومسلحون موالون لإيران ينتشرون على خطوط التماس

محافظة حلب: أنشأت القوات الروسية نقطة عسكرية جديدة في قرية تل جيجان، ضمن مناطق انتشار القوات الكردية والنظام السوري في ريف حلب الشرقي، وفور وصولها إلى القرية قامت برفع العلم الروسي ونشر المدافع الميدانية في محيط النقطة الجديدة، يشار إلى قرية تل جيجان متاخمة لقرية عبلة بريف الباب شرقي حلب، الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها ويتواجد فيها قاعدة عسكرية تركية.
وأرسلت القوات الروسية تعزيزات عسكرية شملت العشرات من الجنود ومدافع ميدانية بعيدة المدى ومواد لوجستية وتعتبر هذه المرة الأولى التي تنتشر فيها القوات الروسية على خطوط التماس مع القوات التركية.
على صعيد متصل، أرسلت قوات النظام ومسلحين من نبل والزهراء الموالين لإيران، تعزيزات عسكرية مساء أمس، تضمنت دبابات T90 حديثة وناقلات جند ومئات من العناصر، حيث انتشرت على طول خطوط التماس مع فصائل “الجيش الوطني” في ريف حلب الشمالي.
وتعد التعزيزات الجديدة هي الأضخم منذ بدء التصعيد التركي مساء 19 تشرين الثاني.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في  21 تشرين الثاني، دخول تعزيزات عسكرية استقدمتها القوات الروسية مؤلفة من 25 عربة وآلية عسكرية، إلى قاعدتي “صرين” التي تتخذها قاعدة عسكرية لها جنوبي عين العرب “كوباني”، وقاعدة “السعيدية” العسكرية الواقعة في غربي مدينة منبج شرقي حلب.
وجاء ذلك، تزامناً مع التصعيد التركي البري والجوي على مناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا طول خط الحدودي.