وادي بردى يشهد استمرار الاشتباكات العنيفة في اليوم الـ 15 من تصعيد القصف والعمليات العسكرية على المنطقة

28

لا تزال الاشتباكات متواصلة بشكل متفاوت العنف في وادي بردى بريف دمشق، بين قوات النظام المدعمة بحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام من جانب آخر، وذلك في اليوم الخامس عشر من تصعيد قوات النظام قصفها وعملياتها العسكرية على وادي بردى الذي يعد ذو أهمية استراتيجية لقوات النظام من حيث احتوائه على منابع المياه التي تغذي العاصمة دمشق، وتواصل قوات النظام عملياتها العسكرية في الوادي، محاولة تحقيق تقدم فيها واستعادة السيطرة على عين الفيجة وبقية القرى والبلدات التي يضمها وادي بردى، أو الضغط عسكرياً للوصول إلى اتفاق “مصالحة وتسوية أوضاع” على غرار الاتفاقات التي جرت بين سلطات النظام من جانب، والقائمين على بلدات ومدن غوطة دمشق الغربية وضواحي العاصمة والفصائل العاملة فيها من جانب آخر.

كما أن الاشتباكات اليومية المتفاوتة العنف تترافق مع عمليات قصف مكثف من قبل قوات النظام بقذائف الدبابات والمدفعية والهاون، وقصف بصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، إلى جانب الضربات الجوية من الطائرات الحربية وبراميل الطائرات المروحية، والتي خلفت عشرات الشهداء والجرحى خلال تصعيد القصف على قرى بسيمة ودير قانون ودير مقرن وكفير الزيت وعين الخضرة والحسينية وعين الفيجة وجرود وادي بردى.