واشنطن: البيت الأبيض يعارض تسليح ثوار سوريا

22050140barack-obama-1

الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– كشف مسؤولون أمريكيون أن البيت الأبيض رفض الصيف الماضي، مقترحاً لعدد من المسؤولين الأمنيين في إدارة الرئيس باراك أوباما، بما فيهم وزيرة الخارجية السابقة، هيلاري كلينتون، والمدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، ديفيد بتريوس، لتسليح الثوار المناوئين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتجدد الجدل حول احتمال قيام الولايات المتحدة بتزويد ثوار سوريا بالأسلحة، بعدما أكد وزير الدفاع “المنتهية ولايته”، ليون بانيتا، ورئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي، مارتن ديمبسي، خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الخميس الماضي، دعمهما لخطة تتضمن دعم مقاتلي المعارضة السورية بالأسلحة.

إلا أن مسؤولين كبار في إدارة الرئيس أوباما، طلبوا عدم الكشف عن هويتهم نظراً لحساسية القضية، أكدوا لـCNN أن البيت الأبيض عارض الفكرة مجدداً، وقال أحدهم إن “السبب وراء عدم قيامنا بتقديم السلاح إليهم، لأن البيت الأبيض لم يرغب بذلك.”

وتعارض الولايات المتحدة تسليح ثوار سوريا خوفاً من أن تصل تلك الأسلحة إلى جماعات متشددة، مثل جماعة “جبهة النصرة”، التي أدرجتها واشنطن ضمن قائمة “المنظمات الإرهابية”، في الوقت الذي أكدت فيه إدارة أوباما التزامها بتقديم ملايين الدولارات، في صورة “مساعدات غير قتالية”، لجماعات المعارضة.

 

العنكبوت

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد