واشنطن: المعلومات عن قصف نظام الأسد لمخيم النازحين مروعة

قالت الولايات المتحدة أمس الأربعاء أن المعلومات التي تحدثت عن قصف سلاح الجو السوري ببراميل متفجرة مخيما للنازحين في محافظة ادلب في شمال غرب البلاد “روعتها”، معتبرة أنه “هجوم همجي”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر أن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا في قصف جوي لقوات النظام السوري الأربعاء على مخيم للنازحين قريب من الهبيط شمال غرب سوريا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي “روعتنا التقارير عن قيام نظام الأسد بقصف مخيم عابدين للنازحين في ادلب بالبراميل المتفجرة وإزاء الصور التي تظهر حصول مجزرة بحق مدنيين أبرياء”، واضافت أن “هذا الهجوم لا يمكن وصفه بأقل من همجي”.

ونشر ناشطون على الانترنت شريط فيديو قالوا أنه لضحايا القصف، ظهرت فيه جثث عديدة متناثرة وسط حقل وبجانبها حطام وخيام كثيرة ممزقة بعضها استقر على اشجار زيتون نالت بدورها نصيبها من الدمار.

واكدت بساكي أنه ليس بوسعها تأكيد تفاصيل ما حدث، لكنها قالت اذا ثبتت مسؤولية الجيش السوري عنه “فسيكون هذا العمل الوحشي الأحدث الذي يرتكبه النظام ضد شعبه”، واضافت “عبرنا باستمرار عن إدانتنا لاستهتار نظام الأسد بالحياة البشرية وخصوصاً العنف الذي يستخدمه ضد المدنيين”، وتابعت “نحن واضحون بقولنا أن نظام الأسد يجب أن يحاسب على وحشيته وفظائعه ضد الشعب السوري”.

 

 

 

 

الرياض نت