واشنطن تؤكد التزام أنقرة بمكافحة تنظيم الدولة شمال سوريا

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، على التزام تركيا بمساعدة القوات المقاتلة لتنظيم الدولة الاسلامية “داعش” شمال سوريا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض “جوش إيرنست”، في الموجز الصحفي ليوم أمس الخميس، “هناك ائتلاف من المقاتلين الذين يعملون على الأرض شمال سوريا، ولقد عملوا بشكل فعال ضد قوات داعش داخل الأراضي السورية”.

وكانت أنقرة قد أعلنت في 24 يوليو/ تموز موافقتها على استخدام قوات التحالف الدولي، قواعد عسكرية تركية، بما في ذلك قاعدة إنجرليك الجوية بمدينة أضنة جنوب شرقي البلاد، لتنفيذ ضربات جوية ضد داعش.

وأعلن متحدث وزارة الخارجية التركية “تانجو بيلجيك” عن إمكانية استخدام قاعدة إنجرليك “في أي وقت، متى ما شاءت الضرورة”، مشيرًا إلى أن العمليات المنطلقة منها يجب أن تستهدف داعش فحسب، ولا تشمل دعمًا جويًا لوحدات الشعب الكردية الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي المصنف بالإرهاب في تركيا والفرع السوري لتنظيم “بي كا كا” الإرهابي.

إلا أن متحدث البيت الأبيض عندما سئل عن موقفه من تصريحات وزارة الخارجية التركية، قال “أكتفى بالقول: ما ألزم الأتراك به أنفسهم هو المساهمة في نجاح أكبر، لذا فإننا بكل تأكيد نرحب باستعدادهم ورغبتهم بفعل ذلك”.

فيما أفاد متحدث الخارجية الأمريكية “مارك تونر” أن المقاتلين شمالي سوريا يتألفون “من أكراد سوريين وعرب سوريين وأنه من غير المنصف القول بأنهم مجموعة واحدة”، موضحًا أن علاقة واشنطن بحزب الاتحاد الديمقراطي لم تتعقد بسبب ضرب تركيا لمقرات بي كا كا.

وشدد على أن “بي كا كا بدأ العنف وتركيا ردت دفاعًا عن نفسها، لكننا نريد أن تهدأ الأوضاع، نريد أن نرى بي كا كا يوقف العنف ويعود إلى المفاوضات”.

وبدأت تركيا مؤخرًا عمليات عسكرية جوية ضد داعش وبي كا كا في سوريا والعراق، حيث ضربت مقاتلات تركية مخيمات بي كا كا شمال العراق لأول مرة منذ سنتين تقريبًا.