واشنطن تؤيد مواقف الرئيس اللبناني من سوريا

بحث الرئيس اللبناني ميشال سليمان، مع مساعد وزير الخارجية الأمريكية ويليام بيرنز، في بيروت أمس، العلاقات الثنائية والوضع في المنطقة، وشدّد خلال لقاء مع وزير الشؤون الخارجية الهندية شيري أحامد على “أهمية وقف العنف والقتال وإيجاد حل سياسي يتوافق عليه أطراف الصراع في سوريا” .

وأعلن بيرنز أن بلاده سترفع وتيرة المساعدات للجيش اللبناني خصوصاً أنه يقوم بدور أساسي في حفظ الأمن والاستقرار داخل البلاد . وقال بيان رئاسي لبناني، إن بيرنز أعلن خلال مباحثاته مع الرئيس ميشال سليمان في بيروت أمس، أن الإدارة الأمريكية سترفع وتيرة المساعدات للجيش اللبناني، خصوصاً أنه يقوم بدور أساسي في حفظ الأمن والاستقرار في الداخل .

وأبلغ بيرنز الرئيس اللبناني، تأييد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونائبه جو بايدن ووزير الخارجية جون كيري، للدور الذي يقوم به في هذه المرحلة “للحفاظ على الاستقرار الداخلي، واتباع سياسة النأي بالنفس” حول سوريا . وأضاف البيان أن المباحثات تطرقت الى الأوضاع في المنطقة، وخصوصاً في سوريا والمشاورات الجارية في شأن انعقاد مؤتمر “جنيف 2”، والتشديد الأمريكي واللبناني على ضرورة إيجاد حل سلمي للأزمة السورية وعدم التدخّل الخارجي في الصراع الدائر في الداخل .

وأشار بيرنز إلى موضوع النازحين من سوريا و”استعداد بلاده الكامل لمساعدة لبنان من خلال مجلس الأمن والجمعية العمومية للأمم المتحدة والدول والمنظمات القادرة على تخفيف الأعباء عنه” . وكان بيرنز الذي وصل إلى بيروت الأحد، اجتمع برئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، في وقت سابق أمس . وكان بيرنز التقى الأحد، رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة، وزعيم كتلة النضال الوطني النيابية وليد جنبلاط .

ومن جانب آخر، رحب الرئيس سليمان بالوزير الهندي شاكرا لبلاده مساهمتها في القوات الدولية العاملة في الجنوب، متمنياً “العمل المشترك لتعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات من خلال توقيع الاتفاقات وتبادل الخبرات والزيارات” . وأكّد احامد على “أهمية لبنان بالنسبة إلى الهند من خلال موقعه في المنطقة”، لافتاً الى “وجود كتيبة هندية عاملة ضمن اليونيفيل تقدر بنحو 900 جندي للمساهمة في حفظ السلام والمساعدة في تطبيق القرار 1701”، معرباً عن “رغبة بلاده الإفادة من خبراتها في مجال التنقيب عن الغاز والمشاركة في المناقصات المتعلقة بهذا الموضوع” .

الخليج

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد