واشنطن تبدأ بسحب قواتها من سوريا معلنة هزيمة «داعش»

32

أعلن البيت الأبيض، اليوم (الاربعاء)، أن الولايات المتحدة بدأت بسحب قواتها من الأراضي السورية، معلنة هزيمة تنظيم “داعش” الارهابي في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز  في بيان “قبل خمسة أعوام كان تنظيم داعش قوة قوية وخطيرة للغاية في الشرق الأوسط والآن هزمت الولايات المتحدة الخلافة الإقليمية”، على حد قولها.

وتابعت ساندرز أن “هذه الانتصارات على داعش في سوريا لا تشير إلى نهاية التحالف العالمي أو حملته”؛ في إشارة إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة .

وذكر البيان أن الولايات المتحدة بدأت بإعادة قواتها إلى البلاد “خلال انتقالنا إلى المرحلة التالية من هذه الحملة”.

وأكدت ساندرز  أن الولايات المتحدة وحلفاءها ما زالوا مستعدين “لإعادة الانخراط على جميع المستويات” للدفاع عن المصالح الأميركية وسيواصلون العمل معاً “لمنع الإرهابيين المتطرفين من السيطرة على أراض

والحصول على تمويل ودعم أو أي وسيلة تمكنهم من اختراق حدودنا”.

من جهته،  اعلن البنتاغون ان “التحالف حرر الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش، لكن الحملة ضده لم تنته”.

وبيّن البنتاغون أنه بدأ إعادة القوات الأميركية الى الوطن من سوريا مع “انتقالنا إلى المرحلة التالية من الحملة”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قد قال في وقت سابق اليوم، إنه حقق هدفه في سوريا بـ”هزيمة تنظيم داعش”، الأمر الذي يؤكد تقارير تفيد بأنه سينظر في سحب القوات الأميركية المنتشرة هناك.

وكتب ترمب في تغريدة له “لقد ألحقنا هزيمة بتنظيم داعش في سوريا، وهو السبب الوحيد لوجودنا خلال رئاسة ترمب”.وقال مسؤولون أميركيون لوكالة أنباء “رويترز” اليوم “إن الولايات المتحدة تبحث سحب كل قواتها من سوريا مع اقترابها من نهاية حملتها لاستعادة كل الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم”.

وإذا تأكد هذا فسوف يضع نهاية للافتراضات حول وجود أطول أمد للقوات الأميركية في سوريا، دافع عنه وزير الدفاع جيم ماتيس ومسؤولون أميركيون كبار آخرون للمساعدة في ضمان عدم عودة التنظيم للظهور.

وكان الرئيس الأميركي ترمب قد أبدى في السابق رغبة شديدة لإعادة القوات الأميركية من سوريا عندما يكون ذلك ممكنا.

ولا يزال لدى الولايات المتحدة نحو 2000 جندي أميركي في سوريا معظمهم من قوات العمليات الخاصة التي تعمل عن كثب مع قوات سوريا الديمقراطية (تحالف من المسلحين الأكراد والعرب).

وأدت الشراكة مع هذا التحالف على مدى الأعوام الماضية إلى هزيمة تنظيم داعش في سوريا، لكنها أغضبت تركيا عضو حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية، الموجودة ضمن التحالف، امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا مسلحا على أراضيها.

وتزامنت المداولات بشأن سحب القوات الأميركية من سوريا مع تهديد أنقرة بشن هجوم جديد في سوريا.

يذكر أنه، حتى مع الانسحاب الكامل للقوات الأميركية من سوريا سيظل هناك وجود عسكري أميركي كبير في المنطقة يتضمن نحو 5200 جندي عبر الحدود في العراق.

جدير بالذكر، انه جرى شن معظم الهجمات الأميركية على سوريا باستخدام طائرات حربية، ولا يزال ماتيس ومسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية قلقين من فكرة الانسحاب من سوريا قبل التوصل إلى اتفاق للسلام ينهي الحرب هناك، والتي أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص وشردت نحو نصف سكان سوريا البالغ عددهم قبل الحرب نحو 22 مليون نسمة.

وقد يصبح ترمب عرضة للانتقادات في حال عودة “داعش” للظهور بعد الانسحاب الأميركي من سوريا.

وفي تطور لاحق، قال السناتور الجمهوري روبيو في تعقيب على الأنباء “إن الانسحاب الكامل والسريع للقوات الأميركية من سوريا سيكون خطأ فادحا تتجاوز تداعياته المعركة ضد داعش”.

المصدر: الشرق الأوسط