واشنطن وموسكو تطالبان دمشق بإخراج كامل أسلحتها الكيميائية

25721328john-kerry-syria_0_1

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا النظام السوري بإخراج ما تبقى من الأسلحة الكيميائية من سوريا في أسرع وقت ممكن. وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه اتفق مع نظيره الروسي سيرغى لافروف على العمل على تسريع هذه العملية وطالبا سوريا بعدم تأخيرها. ويعلل نظام بشار الأسد بطء عملية التخلص نهائيا من أسلحته الكيميائية بعدم استقرار الوضع الأمني على أراضيه.

أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن روسيا والولايات المتحدة متفقتان على ضرورة قيام دمشق بإنهاء إخراج كامل أسلحتها الكيميائية من الأراضي السورية في أسرع وقت ممكن.

وقال كيري في تصريح صحافي أدلى به في كينشاسا إنه ناقش مع سيرغي لافروف “عملية إخراج الأسلحة الكيميائية من سوريا الجارية حاليا وشددت على ضرورة اخراج آخر ال 8 % الباقية من هذا السلاح قرب دمشق”.

وأضاف كيري بعد أن أجرى اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي “اتفقنا (مع لافروف) على العمل على عدد من النقاط لنرى ما اذا كان ممكنا تسريع العملية، واتفقنا معا على انه يجب على الحكومة السورية عدم تأخير الامور”.

وتابع الوزير الاميركي ان “على النظام (السوري) ان يتحرك على الفور للاعداد لاخراج هذه الاسلحة الكيميائية الباقية ويجب ان نتأكد من حصول هذا الاخلاء باسرع وقت ممكن”.

وكانت واشنطن وموسكو توصلتا في أيلول/سبتمبر الماضي إلى اتفاق أقرته الأمم المتحدة قضى بإزالة كامل ترسانة السلاح الكيميائي السورية.

ويعزو النظام السوري هذا التأخير في إنهاء تسليم كامل سلاحها الكيميائي إلى الوضع الامني المضطرب في البلاد، في حين أن الدول الغربية تتهمه بالتباطوء المتعمد.

ومن المقرر أن تنتهي عملية التدمير الكاملة للسلاح الكيميائي السوري على متن سفينة أمريكية متخصصة في الثلاثين من حزيران/يونيو القادم..

وكان جون كيري وصل السبت إلى كينشاسا على أن يلتقي اليوم الأحد الرئيس الكونغولي جوزف كابيلا

فرانس24 / أ ف ب