وحدات حماية الشعب الكردي تتهم تركيا بمحاولة إدخال مجموعات إلى مناطق سيطرتها الحدودية معها

21

وردت للمرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من بيان أصدرته وحدات حماية الشعب الكردي، وجاء فيه””منذ بدء حملة غضب الفرات، ازدادت هجمات الدولة التركية على قواتنا وتراب روج آفا، ففي الوقت الذي يسعى فيه مقاتلونا تحرير مدينة الرقة من مرتزقة داعش، تسعى تركيا لضربنا من الخلف وتشتيت انتباهنا. وفي سياق هذه الهجمات حاول الجيش التركي مساء يوم أمس الـ 7 من تشرين الثاني الجاري، إدخال مجموعات مرتزقة إلى داخل روج آفا وذلك من منطقتين مختلفتين، فالمكان الأول الذي حاول فيه الجيش التركي إدخال المجموعات المرتزقة منه إلى روج آفا، كان قرية “دودا” الواقعة بين مدينتي قامشلو وعامودا، حيث وصل 12 شخصاً بواسطة سيارتين مضادتين للرصاص وسيارة مدنية إلى حدود روج آفا في حوالي الساعة الـ 19.00، وبعد تدخل وحداتنا الخاصة بحماية الحدود، اندلعت اشتباكات في المنطقة، وفي الوقت الذي كانت وحداتنا تشتبك مع تلك المجموعة المرتزقة، استهدف الجيش التركي ومن عرباته المصفحة، مقاتلينا. وبحسب ما وثقته وحداتنا، أصيب خلال الاشتباكات مرتزقان اثنان نقلتهما العربات المصفحة التركية من المنطقة، وبعد هذه الاشتباكات عاد المرتزقة الذين حاولوا دخول روج آفا، أدراجهم، والمكان الثاني الذي حاول المرتزقة الدخول منه إلى روج آفا، كان غرب مدينة كوباني. حيث وصل المرتزقة بمساعدة من الجيش التركي في حوالي الساعة الـ 19.00، وبعد وصولهم إلى الحدود، قامت وحداتنا بمراقبتهم، وفي حوالي الساعة الـ 19.30 وقعت اشتباكات بين قواتنا والمرتزقة بعد أن أطلق المرتزقة الرصاص باتجاه قواتنا، واستمرت الاشتباكات حتى الساعة الـ 24.00، وبعدها انسحب المرتزقة من المنطقة، وفي نفس الوقت، فإن العربات المصفحة للجيش التركي لا تتوقف عن التحرك على حدود منطقتي ديرك وكركي لكي، وفي نفس الليلة، استهدف الجيش التركي وبالأسلحة الثقيلة قرى جلبناف، كوران وألسن التابعة لكري سبي””.