وحيد البلعوس تزعّم «مشايخ الكرامة» المناهضة للنظام السوري اغتيال أبرز رجل دين درزي معارض للأسد بتفجير في السويداء

قتل رجل الدين الدرزي البارز الشيخ وحيد البلعوس، أبرز شيوخ الطائفة المعارضين للرئيس السوري بشار الأسد، في انفجار سيارة مفخخة استهدفه، أمس، في ضاحية مدينة السويداء جنوب سورية، فيما وقع انفجار ثان أمام مشفى المدينة تسبب في العديد من القتلى والجرحى.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، لـ«فرانس برس»، أمس: «قتل الشيخ وحيد البلعوس في انفجار سيارة مفخخة استهدفته أثناء مروره بسيارته في ضواحي مدينة السويداء، وتسبب الانفجار في مقتل ثلاثة أشخاص آخرين».

وبعد وقت قصير على الانفجار الأول وبعد نقل الشيخ البلعوس والضحايا الآخرين إلى مشفى مدينة السويداء، دوى انفجار ثانٍ أمام المشفى، ما تسبب في «مقتل وإصابة العشرات»، بحسب المرصد الذي لم يكن بإمكانه تحديد العدد.

وقال ناشطون معارضون في مدينة السويداء، إن عبوة ناسفة استهدفت سيارة الشيخ «وحيد البلعوس (أبوفهد)»، ما أسفر عن مقتله وشقيقه «أبويوسف» بالإضافة إلى الشيخ فادي نعيم، وشخص آخر.

وسمع دوي الانفجار في منطقة عين المرج ــ طريق ظهر الجبل، وأفادت شبكات إخبارية موالية بأنه تم نقل أربعة جثامين إلى المشفى الوطني في السويداء.

وكان البلعوس يتزعم مجموعة «مشايخ الكرامة» التي تضم رجال دين آخرين وأعياناً وهدفها حماية المناطق الدرزية من تداعيات النزاع السوري المستمر منذ أكثر من أربع سنوات. وقال الصحافي مالك أبوخير المتحدر من السويداء، إن الشيخ البلعوس «كان معارضاً لالتحاق الدروز بالخدمة العسكرية الإلزامية التي يفرضها النظام على المواطنين السوريين خارج مناطقهم، كما كان رافضاً ومعارضاً للمجموعات الإسلامية المتطرفة». وأعلن البلعوس رفضه لسياسة النظام السوري في محافظة السويداء، وممارسات الفروع الأمنية التابعة له.

 

المصدر: الإمارات اليوم