وداعاً محمد خليفة

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”، بحزن عميق و ببالغ الأسى ينعى المرصد السوري لحقوق الإنسان المناضل العروبي والكاتب الصحفي والباحث محمد خليفة الذي وافته المنية اليوم الخميس 22 نيسان/أبريل2021 في العاصمة السويدية ستوكهولم، بعد صراع مع فيروس كورونا.

وكان خليفة رمزا نضاليا فذّا، داعما للثورة السورية منذ انطلاقها، عاش مناضلا وترجّل صامتا بعد صراع مع الوباء اللعين.

كان من الأوائل الذين وقفوا مع الشعب السوري في ثورة الكرامة والحرية، كان يحلم بوطن ديمقراطي يتّسع للجميع لا مكان للاستبداد فيه، وطن يتسّع لكل السوريين بمختلف أطيافهم واثنياتهم وأعراقهم.
وداعاً محمد خليفة