وزيرا الداخلية اللبناني والهجرة الكندي يبحثان أزمة لاجئي سوريا

بحث وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق مع وزير الهجرة الكندي كريس الكسندر، أمس السبت، العلاقات اللبنانية الكندية وأوضاع النازحين السوريين التي تنوي كندا استيعابهم على أراضيها.
وقال الوزير الكندي الكسندر: ” إنها المرة الأولى التي أزور بها لبنان في مهمة أساسية تتعلق بموضوع استيعاب عدد من النازحين السوريين الموجودين في لبنان.
وأضاف: “نحن قمنا بالتنسيق مع المنظمات الدولية والمؤسسات المعنية بهذا الملف، التي أبدت تجاوبا كاملا منذبدء الأزمة السورية، ونحن هنا لتكثيف الجهود والإشراف على دعم هذا العمل الإنساني لمتابعة استيعاب كندا لعشرة آلاف نازح سوري من لبنان الذين بدأوا بالوصول إلى كندا كمرحلة أولى، حيث تستكمل مستنداتهم القانونية على أن يتبع هذا العمل بذات النمط ليصل العدد إلى مئة ألف في المراحل اللاحقة” .
وتابع: ” لقد بحثنا الأوضاع في سوريا والعراق، وإمكانية التعاون في مكافحة الإرهاب المتمثل في داعش والحد من إجرامه، ولمواكبة المنظمة الدولية وحلفائنا في المنطقة في إيجاد حل سياسي دائم، بما يعني أن يبقى السوريون في أرضهم ولا يعودون بحاجة إلى قطع الحدود وإلى خسارة أشغالهم وبيوتهم وحياتهم في بلد كسوريا“.
وقال: “يجب استكمال الحوار بين السوريين لإيجاد حل سلمي، ان كان في واشنطن، أو هنا في لبنان، بالتعاون مع شركائنا الأوروبيين وشركائنا العرب للوصول إلى الحل السياسي في أقرب وقت ممكن” .
البوابة