وأضافت كنايسل ، فى تصريح اليوم الأحد ، أن الأمر يسرى أيضا على النساء من أعضاء التنظيم ، ويقتصر السماح بالعودة الى النمسا على الأطفال فى حالة موافقة الأم.
وأشارت الى أنه يمكن استقبال الأطفال ليعيشوا مع الجد أو الجدة ، وذلك بالتنسيق مع وزارة الداخلية ، لافتة الى أن السلطات الكردية لا تريد فصل الأطفال عن الأم ، موضحة أنها دعمت استعادة بعض الأطفال الموجودين فى مخيم شمال شرق سوريا.
ونوهت كنايسل الى فشل إعادة بعض حالات الأطفال بسبب رفض الأم عودة الطفل بمفرده الى النمسا ، مشيرة الى وجود حالات غير معروفة للسلطات النمساوية.

المصدر: اليوم السابع

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.