وزير الخارجية القطري يستبعد تطبيع العلاقات مع إسرائيل وسوريا

استبعد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني احتمال تطبيع قطر علاقاتها مع إسرائيل أو سوريا، حتى إذا اتخذت دول عربية أخرى هذه الخطوة.

وقال آل ثاني، في مقابلة مع موقع “أكسيوس” الأمريكي إن “الولايات المتحدة وقطر لديهما علاقة مؤسسية قوية وأن السياسة الأمريكية الداخلية، ليست من شأنه”.

وكشف أنه “كانت هناك بعض الروابط مع إسرائيل في الماضي عندما كانت هناك احتمالات للسلام” مع الفلسطينيين لكن بلاده “فقدت الأمل” بعد حرب غزة 2008-2009، مشددا على أن قطر تواصل “علاقة العمل مع إسرائيل لمساعدة الشعب الفلسطيني، لكن من الصعب تصور الانضمام إلى اتفاقات إبراهيم في غياب التزام حقيقي بحل الدولتين”.

وأضاف: “كان لقطر في السنوات الأخيرة انخراط مستمر مع إسرائيل بشأن المساعدات لغزة، حيث وافقت الحكومة الإسرائيلية السابقة على تحويل قطر لمئات الملايين من الدولارات إلى حركة حماس كجزء من الجهود المبذولة للحفاظ على السلام”.

وعن العلاقة مع سوريا، قال آل ثاني إن “الظروف التي أدت إلى تعليق عضوية النظام السوري في جامعة الدول العربية لم تتغير رغم الدفء الذي تشهده العلاقات بين سوريا ودول مثل الإمارات والأردن ومصر”، مشددا على أنه “لا ينبغي مكافأة الأسد على هجماته المستمرة على شعبه”.

المصدر: RT

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد