وسط اتهامات للميليشيات التابعة لإيران.. إصابة رجل وولديه وسرقة نحو 500 رأس من الأغنام في ريف حلب الشرقي

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن رجل واثنين من ابنائه  وهم من عشيرة التويمات، أصيبوا برصاص أطلقه مسلحون مجهولون يرجح أنهم من المليشيات الإيرانية، في بادية مسكنة بريف حلب الشرقي.
كما سرق المسلحون 500 رأس من الأغنام، قبل أن يلوذ المسلحون بالفرار إلى جهة مجهولة.
وفي 5 أيلول، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه جرى العثور على جثة رجل مقتولاً بطلق ناري بالرأس في بادية معدان ضمن محافظة الرقة، ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن القتيل كان يرعى المواشي في المنطقة التي تخضع لنفوذ النظام السوري وحلفائه وينشط فيها تنظيم “الدولة الإسلامية”، وسط اتهامات للميليشيات التابعة لإيران بقتله، حيث تتكرر هذه الحوادث والانتهاكات بحق المدنيين في المنطقة بشكل مستمر.
المرصد السوري كان قد رصد في 7 آب الفائت، فصلاً جديداً من فصول عمليات استهداف الرعاة والمدنيين الذين يتواجدون في البادية السورية، ضمن مناطق نفوذ النظام السوري والميليشيات الموالية له، حيث أقدم مسلحون على مهاجمة منزل في قرية العطشانة الواقعة غربي الرصافة ضمن بادية محافظة الرقة، وقاموا بقتل رجلين اثنين ذبحاً بالسكاكين، بالإضافة لسرقة المواشي، وسط اتهامات للميليشيات الموالية لإيران بالوقوف وراء الحادثة الشنيعة، إذ تتواجد تلك الميليشيات بكثرة هناك، كما ينشط تنظيم “الدولة الإسلامية” هو الآخر في تلك المنطقة.

وكان المرصد السوري أشار في آذار/مارس من العام الفائت، إلى العثور على أربع جثث تعود لرعاة أغنام، من أهالي ناحية تل الضمان وذلك داخل إحدى الأراضي الزراعية في منطقة رجم الصوان ببادية خناصر بريف حلب الجنوبي، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن سبب الوفاة نتيجة تعرضهم لطلق ناري في الرأس.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد