وسط استمرار التوتر.. ارتفاع عدد القـ ـتـ ـلى في مخيم شمارخ شمالي حلب إلى 3

محافظة حلب: توفي شاب اليوم متأثرا بجراحه التي أصيب بها أمس نتيجة خلافات قديمة بين عائلتين على “طيور حمام” في مخيم شمارخ شمالي حلب، وبذلك يرتفع عدد القتلى إلى 3 أشخاص.
على صعيد متصل، أقدم شبان من دير حافر على حرق سيارات و خيم أهل “القاتل”، وسط استمرار التوتر في المنطقة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا أمس،  مقتل شخصين وإصابة آخر جراء خلاف قديم بين عائلتين منذ فترة حول “طيور حمام”.
وفي التفاصيل، أقدم أحد الاشخاص وهو من مهجري ريف حلب عقب دخوله مخيم شمارخ الواقع على أطراف القرية التابع لمدينة إعزاز باطلاق النار على بعض الأشخاص من ساكني المخيم، جراء مشكلة قديمة بينهما حول “طيور حمام” مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة آخر بجروح بليغة، في حين لاذ بالفرار على مرأى ومسمع من القوى الأمنية في حين اكتفت بالمشاهدة دون القبض عليه.
يشار إلى أن القاتل من بلدة حربل بريف حلب الشمالي، والقتيلين شقيقين من قرية نصر الله في ريف دير حافر بريف حلب.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا في تشرين الثاني الفائت، إصابة شاب من أهالي مدينة مارع بريف حلب الشمالي بجروح، جراء اندلاع اشتباكات متقطعة بالأسلحة الرشاشة الخفيفة بين عائلتين في مدينة مارع بريف حلب الشمالي مساء اليوم الثلاثاء، بسبب خلاف على قطعة أرض.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا في 7 تشرين الثاني الجاري، مقتل مسلح من مهجري مدينة دير الزور مساء اليوم متأثراً بإصابته، جراء اندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة الخفيفة بين عائلتين من أهالي مدينة دير الزور بالقرب من جامع مسجد فاطمة الزهراء في وسط مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.