وسط اسـ ـتـ ـنـ ـفـ ـار لـ “الـ ـمـ ـخـ ـابـ ـر ا ت العسكرية”.. أبناء مدينة جاسم بريف درعا يطالبون بإسقاط النظام والإفراج عن الـ ـمـ ـعـ ـتـ ـقـ ـلـ ـيـ ـن

محافظة درعا: خرج عدد من أبناء مدينة جاسم بريف درعا الشمالي عقب صلاة الجمعة، بوقفة احتجاجية، مطالبين الإفراج الفوري عن المعتقلين وإسقاط النظام، مرددين شعارات مناوئة للنظام، وسط استنفار لعناصر “المخابرات العسكرية” المتمركزة في المركز الثقافي، وإطلاق النار على المتظاهرين.
ويأتي ذلك، لليوم الثالث على التوالي، يطالب فيه أبناء محافظة درعا بالكشف عن مصير المعتقلين لدى سجون النظام، وإخراج إيران من المنطقة.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، خروج عدد من أبناء مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، بوقفة احتجاجية وسط المدينة، مطالبين بالكشف عن مصير المعتقلين والمغيبين في أقبية سجون النظام، ورفضاً لـ” التواجد الإيراني” داخل الأراضي السورية.
وحمل المحتجون لافتات كتبت عليها، عبارات “بدنا المعتقلين” و” الأسرى جرحنا الغائر” و” لا للمخدرات لا للتمدد الشيعي يسقط نظام الكبتاجون” و ” الاشراف لا ينسون اسراهم أسرانا لا زالوا أسرى”.