وسط تقاعس المنظمات الإنسانية.. “الكوليرا” تنتشر بين أهالي عفرين المهجرين قسراً إلى ريف حلب الشمالي

محافظة حلب: تشهد المناطق الخاضعة لنفوذ القوات الكردية والنظام السوري في ريف حلب الشمالي انتشار سريع لمرض الكوليرا بين أهالي عفرين المهجرين قسرًا إلى ريف حلب الشمالي، في ظل تقاعس المنظمات الإنسانية الدولية عن تأمين المياه الصالحة للشرب واعتماد الأهالي على الآبار الجوفية، وذلك بعد توقف المنظمات الإنسانية الدولية منذ مايقارب العام في إمداد المنطقة بالمياه الصالحة للشرب بحجة قلت الدعم.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري، فقد بلغ عدد الإصابات المؤكدة بمرض الكوليرا بحوالي 40 حالة وتسجيل حالة وفاة واحدة لامرأة مسنة بالإضافة إلى الاشتباه بأعراض المرض على 100 شخص تقريباً، وسط تخوف من انتشار المرض بشكل كبير بين الأهالي بسبب قلة الدعم من المنظمات الإنسانية الدولية والمحلية بتأمين الأدوية الطبية، وفرض النظام إتاوات كبيرة على الأدوية مقابل السماح بإدخالها إلى ريف حلب الشمالي، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار الأدوية وفقدان بعض الأنواع منها.