وسط حركة نزوح جديدة للأهالي.. قصف بري مكثف تنفذه القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” على ريف تل تمر

محافظة الحسكة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفًا مدفعيًا وصاروخيًا مكثفًا تنفذه القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” على ريف تل تمر شمال غربي الحسكة، حيث طال القصف كل من تل طويل وتل جمعة “الآشوريتين” وقريتي “أم الكيف والطويلة” الواقعة بمحاذاة الطريق الدولي “M4” غرب تل تمر، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية، تزامن ذلك مع حركة نزوح جديدة للأهالي من المناطق المذكورة أعلاه إلى مناطق أكثر أمانًا، خوفًا من تصاعد حدة القصف.

 

وفي اليوم الأول من العام الجديد 2022، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى ناحية أبو راسين “زركان” تشهد عمليات نزوح للأهالي إلى مناطق أكثر أمنًا، تزامنًا مع استمرار القصف البري الذي تنفذه القوات التركية والفصائل الموالية لها على المنطقة، حيث نزحت مئات العائلات من مركز أبو راسين والخضراوي والأسدية التي كان لها النصيب الأكبر من القصف التركي، خلال اليومين الماضيين.
ويتجه النازحون نحو قرى تقع في الريف الشرقي لأبو راسين، وبلدة الدرباسية ومدينة الحسكة في حين ترفض المخيمات استقبالهم، لعدم توفر مكان لهم.
والجدير بالذكر أن القصف التركي تسبب في أقل من أسبوع باستشهاد 7 مدنيين وإصابة أكثر من 20 آخرين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد