وسط حركة نزوح للأهالي.. القوات التركية تقصف سد يغذي منطقة المالكية/ديريك بالمياه وقرية حدودية شمال شرق سوريا

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بقيام القوات التركية المتمركزة على الشريط الحدودي مع سوريا باستهداف منازل المدنيين بالرشاشات الثقيلة والمدفعية الثقيلة في قرية عين ديوار بريف مدينة المالكية/ديريك، شمال شرق سوريا، مما أدى إلى نزوح عدد كبير من الأهالي إلى مناطق أكثر أمانًا، تزامن ذلك مع قصف القوات التركية بقذائف صاروخية على سد كري فرا الذي يغذي منطقة ديريك بالمياه.

في حين أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، صباح اليوم، إلى مقتل 4 أشخاص على الأقل جراء الاستهداف الجوي الذي نفذه طيران تركي، مستهدفاً محطة الكهرباء الرابعة قرب مدينة المالكية (ديريك) بريف الحسكة، والذي طال مبنى يتواجد فيه حرس المحطة والعاملين فيها، حيث أن القتلى من العسكريين والعاملين هناك، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، كما كان القصف قد تسبب بانقطاع التيار الكهربائي عن بعض القرى المحيطة، وكان المرصد السوري أشار أمس، إلى إصابة عناصر في قوات سوريا الديمقراطية، باستهداف طائرة تركية لموقعين، الأول استهدف محطة كهرباء، والثاني استهدف نقطة لقوات سوريا الديمقراطية، قرب مدينة المالكية “ديريك” شمال شرق سوريا.
واستهدفت القصف الجوي التركي بصاروخين المحطة الرابعة للطاقة الكهربائية قرب جبل قره جوخ.
وتقع المحطة الكهربائية بين قريتي تقل بقل وبروج على طريق معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كردستان العراق.
وكان المرصد السوري قد رصد، قبل قليل، انفجارات في مدينة المالكية “ديريك” في أقصى شمال شرق سورية، نتيجة قصف طائرة تركية موقعًا لقسد عند المحطة الرابعة للكهرباء، قرب قرية تقل بقل في ريف المالكية “ديريك “، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا، في 20 كانون الثاني الفائت، مقتل عنصر وإصابة عنصرين آخرين في “قسد”، في استهداف طائرة مسيرة تركية لمجموعة عمال صيانة كهرباء وعناصر “قسد” في محطة كهرباء في تل جمعة الآشورية بريف تل تمر الشمالي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد