وسط عمليات قتالية مستمرة واستهداف بري وجوي في مزارع الباغوز… نحو 120 من عناصر التنظيم وعوائلهم يخرجون من أنفاقها وخنادقها

40

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استمرار العمليات العسكرية قرب الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، بالتزامن مع خروج مزيد من المتبقين في أنفاق وخنادق مزارع الباغوز، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج نحو 120 من عناصر التنظيم وعوائلهم من هذه الأنفاق والخنادق آنفة الذكر، ليرتفع إلى 340 تعداد الخارجين خلال الـ 48 ساعة الأخيرة، وليرتفع تعداد من وثقهم المرصد السوري منذ مطلع كانون الأول / ديسمبر من العام 2018، من الخارجين نحو 59120 شخصاً من مزارع الباغوز والجيب الذي كان يتواجد فيه التنظيم قبيل حصره في المنطقة هذه، من بينهم أكثر من 57120 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر من العام 2018، من ضمنهم نحو 6300 من عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، القسم الغالب منهم من الجنسية العراقية، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم، كما علم المرصد السوري أن نحو 300 من عناصر التنظيم تمكنوا خلال الأيام والأسابيع الفائتة من التسلل عبر نهر الفرات إلى الجيب الأكبر والأخير المتبقي للتنظيم في البادية السورية ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والروس والإيرانيين في شمال تدمر، وفي الوقت ذاته وثق المرصد السوري نقل وتسليم المئات من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، ومقاتليه للسلطات العراقية، وفي التفاصيل التي حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان عليها، فإن نحو 400 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، بينهم عناصر من جنسيات غربية، جرى نقلهم وتسليمهم لقوات الجيش العراقي، حيث نقلوا على متن شاحنات التحالف الدولي ومن ثم جرى تسليمهم للجيش العراقي.

على صعيد متصل رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار القتال بوتيرة متفاوتة العنيفة، بين من تبقى من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب، وقوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي من جانب آخر، على محاور في مزارع الباغوز في محيط أنفاقها وخنادقها ومخيمها، وسط استهداف متجدد بين الحين والآخر لطائرات التحالف الدولي على مناطق تحركات من تبقى من التنظيم، وسط معلومات عن خسائر بشرية جراء القصف، وأكدت المصادر الموثوقة أن الطريق الواصل بين مناطق تواجد التنظيم ومناطق تواجد قسد والذي سلكه الخارجون سابقاً لا يزال مفتوحاً ولا تدور فيه اشتباكات، ونشر المرصد السوري صباح اليوم الاثنين أنه رصد استمرار الاشتباكات ضمن مزارع وأراضي الباغوز الزراعية في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، بين من تبقى من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، وسط تحليق متواصل لطائرات التحالف الدولي في المنطقة، بالتزامن مع ضربات تنفذها على المواقع التي يجري إطلاق النار منها من قبل عناصر التنظيم، حيث يبدي التنظيم مقاومة شرسة صباح اليوم في التصدي لهجمات قسد على خلاف المقاومة التي أبدها خلال ساعات الليلة الفائتة، وعلم المرصد السوري أن 8 على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا خلال القصف والاشتباكات وجرى مشاهدة جثثهم بالعين المجردة صباح اليوم، كما تواصل قوات سوريا الديمقراطية تقدمها في المنطقة بشكل بطيء حتى اللحظة، وذلك خشية الألغام والهجمات المضادة من قبل من تبقى من عناصر التنظيم.

المرصد السوري نشر مساء أمس الأحد، أنه رصد تمكن قوات سوريا الديمقراطية من تحقيق تقدم في مزارع الباغوز في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، حيث تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من التقدم في أجزاء من مخيم الباغوز والتقدم كذلك في أراضي زراعية محيط ببلدة الباغوز من جهة نهر الفرات، ضمن عملية تقدم حذرة خشية الألغام والهجمات المعاكسة ممن تبقى من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما أكدت المصادر الموثوقة أن عمليات تقدم قسد لم تلقى مقاومة شديدة من قبل التنظيم، في حين ترافقت عمليات التقدم مع استهداف بري، وأكدت المصادر الموثوقة أن الاشتباكات بدأت بعد إدخال شاحنات لنقل من تبقى من التنظيم ورفض الأخير الخروج، فيما أبلغت المصادر الموثوقة المرصد السوري عن تمكن أسر قوات لواء الشمال وقوات قسد مقاتلين وعناصر من التنظيم بعضهم جرحى، ونشر المرصد السوري قبل ساعات بدء قوات سوريا الديمقراطية والفصائل المنضوية تحت رايتها، عمليات انتشارها في منطقة مزارع الباغوز ومحيط منطقة مخيم الباغوز، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ورصد المرصد السوري تقدم قوات الاقتحام مدعمة بآليات ومدافع ورشاشات ثقيلة، لبدء عملية الحسم التي من شأنها إنهاء وجود من تبقى من تنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق الفرات، في أعقاب خروج عشرات آلاف المدنيين والمقاتلين وأفراد عوائل عناصر التنظيم من مناطق تواجد التنظيم وسيطرته وأنفاقه وخنادقه عند ضفة النهر الشرقية، وسجل المرصد السوري لحقوق الإنسان شريطاً مصوراً يظهر تحركات قوات قسد في المنطقة، ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه بدء التحركات من قبل قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي لتنفيذ عملية الحسم، وإنهاء تنظيم “الدولة الإسلامية” عبر القضاء على من تبقى من عناصره الرافضين للاستسلام والخروج من الخنادق والأنفاق التي حفرها التنظيم سابقاً في مزارع الباغوز للاحتماء بها، وتأتي التحركات هذه بعد خروج عشرات العناصر من التنظيم خلال الـ 24 ساعة الفائتة مع عوائل لعناصر منهم، حيث بلغ تعداد الخارجين نحو 220 شخص من ضمنهم 130 مقاتلاً على الأقل، كما تأتي مع الإعلان عن انتهاء المهلة من قبل قوات سوريا الديمقراطية الممنوحة لمن تبقى في أنفاق الباغوز للخروج منها وتسليم أنفسهم لقوات قسد، في أعقاب الاشتباكات والاستهدافات التي تواصلت بين عناصر من التنظيم وعناصر من قوات سوراي الديمقراطية، على محاور في أطراف مزارع الباغوز بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، فيما كان المرصد السوري نشر قبل ساعات أن من تبقى من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في أنفاق وخنادق الباغوز، في الريف الشرقي لدير الزور، أفرجوا عن 3 من عناصر قوات سوريا الديمقراطية، وأكدت المصادر أنه جرى نقل المقاتلين المفرج عنهم إلى الرقة ونقلهم إلى ذويهم، فيما كانت المصادر الموثوقة أبلغت المرصد السوري في الـ 6 من نوفمبر الجاري، أن قوات سوريا الديمقراطية استلمت 5 من أسراها لدى تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن أسروا في أوقات سابقة، ولم يعلم إلى الآن كيفية الإفراج عنهم فيما إذا جرى تسليمهم مقابل صفقة ما، كما وردت معلومات للمرصد السوري عن تحرير قوات سوريا الديمقراطية لسيدة أيزيدية تنحدر من جبل سنجار على الحدود السورية – العراقية