وسط مصير مجهول يلاحق عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها.. “التنظيم” يقطع طريق حيوي ويهاجم قريتين في بادية دير الزور

1٬895

باغت تنظيم “الدولة الإسلامية” قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مناطق مأهولة بالسكان عند الشريط الفاصل بين محافظتي الرقة ودير الزور، وتمكن “التنظيم” من تثبيت نقاط له على طريق دير الزور-الرقة الحيوي، ومهاجمة قريتين تتبعان لناحية التبني في ريف ديرالزور الغربي.

وتمركز عناصر التنظيم في محيط قريتي القصبي والبويطية، وسط مصير مجهول يلاحق عناصر قوات النظام والمسلحين والمتعاونين معها في النقاط التي هاجمها التنظيم.

وفي سياق ذلك، خرجت تعزيزات عسكرية تابعة لـ”الدفاع الوطني” و لواء القدس من مدينة ديرالزور باتجاه ناحية معدان لتعزيز النقاط وفتح الطريق الذي أغلقه التنظيم.

يشار إلى أن القريتين تبعدان نحو 8 كيلومتر عن بلدة معدان عتيق التي تعتبر مركز إداري لمحافظة الرقة.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 297 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

24 من تنظيم “الدولة الإسلامية” على يد قوات النظام والميليشيات.

236 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 25 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 109 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.

و37 مدني بينهم طفل وسيدة بهجمات التنظيم في البادية.

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:
– 40 عملية في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل  80 من العسكريين بينهم 7 من الميليشيات الموالية لإيران، و5 من التنظيم، و18 مدنيين بينهم 17 من العاملين في جمع الكمأة من ضمنهم سيدة.

– 47 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 87 من العسكريين بينهم 12 من الميليشيات الموالية لإيران، و16 من التنظيم، واستشهاد 10 مدنيين بينهم 2 من العاملين بجمع الكمأة.

– 12 عملية في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 34 من العسكريين بينهم 2 من الميليشيات التابعة لإيران، و3 من التنظيم و2 مدنيان من العاملين بجمع الكمأة.

– 8 عمليات في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 30 من العسكريين بينهم 1 من الميليشيات التابعة لإيران، واستشهاد 7 مدنيين بينهم طفل.

– 2 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 5 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران.