وصول خبير إيراني ثالث إلى حقول الفوسفات قرب سلسلة جبال تدمر الشرقية

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن خبير إيراني وصل قبل أيام بحماية “الحرس الثوري” الإيراني إلى موقع الصوانة لإجراء أبحاث في منطقة حقول الفوسفات الخاضعة لسيطرة ميليشيات إيران جنوبي مدينة تدمر.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الخبير الإيراني الذي وصل المنطقة هو الثالث بعد أن وصل خبيران في أواخر مارس/آذار من العام الجاري، وجرى تغيير طاقم الحراسة الخاص بهم وباتوا يخضعون للحراسة من قِبل 10 عناصر إيرانيين تابعين لـ “الحرس الثوري” الإيراني ويتنقلون عبر سيارات مصفحة في المنطقة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد أشار في الـ 29 من آذار/مارس المنصرم من العام الجاري، إلى أن عالمان نوويان من الجنسية الإيرانية وصلا مؤخرًا لإجراء أبحاث في منطقة حقول الفوسفات الخاضعة لسيطرة ميليشيات إيران جنوبي مدينة تدمر، ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن العالمان الإيرانيان يتنقلان بين موقع الصوانة و مايعرف بـ”كتيبة الكيماوي” الواقعة ضمن سلسلة جبال تدمر الشرقية، في بادية حمص الشرقية، حيث ينتقلان عن طريق سراديب محفورة في باطن الأرض بين الموقعين
وتعتبر المنطقة أشبه بـ “محمية إيرانية” وهي محصنة بشكل كبير، يُمنع الاقتراب منها تحت أي شكل من الأشكال، وبالقرب منها توجد محمية طبيعية تم منع المواشي من الاقتراب منها أيضاً، وتضم “كتيبة الكيماوي” ملاجئ تحت الأرض ومجموعة أنفاق تسهل عملية الحركة تحت الأرض.