وصول شحنتين من المازوت الروسي إلى بانياس بقيمة 40 مليون دولار

وصلت شحنتان من وقود الديزل (المازوت) الروسي إلى سورية هذا الشهر وهي أول كميات كبيرة تتسلمها البلاد منذ أشهر من الوقود الذي تحتاجه بشدة لتشغيل المصانع وتوليد الكهرباء وتدفئة المنازل.

وجاءت الشحنتان من روسيا على متن ناقلتين إيطاليتين.

وقال رئيس ميديتيرانيا دي نافيجازيوني باولو كانيوني وهي شركة ناقلات إيطالية: “تم تحميل سفننا بزيت الغاز في روسيا في بداية ديسمبر كانون الأول للتسليم لشرق البحر المتوسط، طلب المستأجر منا تسليم الشحنات في بانياس”.

وامتنع كانيوني عن الكشف عن أسماء مستأجري السفن أو الذين تسلموا الشحنتين وقوامهما نحو 42 ألف طن من زيت الغاز بقيمة حوالي 40 مليون دولار بالأسعار الحالية للسوق.

وبحسب “رويترز” تم تحميل الشحنة الأولى في ميناء نوفوروسييسك الروسي في الثاني من ديسمبر كانون الأول على متن الناقلة أوتومانا التي أبحرت بأقصى سرعة صوب سورية ووصلت إلى بانياس بعد ذلك التاريخ بخمسة أيام.

ووصلت الشحنة الثانية إلى بانياس مطلع الأسبوع الجاري على متن الناقلة برباريكا التي أظهرت بيانات لتتبع السفن بالأقمار الصناعية صباح يوم الاثنين أنها مازالت راسية في الميناء.

وتفاقمت أزمة نقص الديزل وأنواع الوقود الأخرى في سورية منذ أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات أكثر صرامة على دمشق في مارس آذار.

وانسحبت الشركات التجارية التي كانت تتعامل مع سورية سابقاً خوفاً من وقوعها تحت طائلة العقوبات.

وقال كانيوني: “إن الأسماء والتفاصيل في عقده سرية”.

وأضاف: “قبل الموافقة على طلبهم التزمنا بمعايير الفحص الفني النافي للجهالة التي قادتنا إلى نتيجة مفادها أن أياً من تلك الشركات المشاركة… ليس في قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي”.

وأعلنت سورية في أغسطس آب أنها توصلت إلى اتفاق مع روسيا لمبادلة النفط بالمنتجات المكررة.

لكن يقول تجار إنه لا يوجد ما يشير إلى ما إذا كانت تلك الشحنات مدعومة من الكرملين أو رتبتها شركة تجارية تعمل بمفردها.

ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين في الحكومة الروسية للحصول على تعقيب.

الاقتصادي

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد