وصول “صهاريج” محملة بالمحروقات من مناطق “الإدارة الذاتية” لحي الشيخ مقصود وأخرى لريف حلب الشمالي

محافظة حلب: وصلت عدد من “الصهاريج” المحملة بالمحروقات قادمة من مناطق “الإدارة الذاتية” إلى حي الشيخ مقصود وأحياء أخرى بريف حلب الشمالي الخاضع لسيطرة “القوات الكردية” وقوات النظام، حيث دخل بعض منها لحي الشيخ مقصود، الذي يعاني قاطنوه حصاراً خانقاً وأوضاعاً معيشية صعبة، وذلك لفك الحصار الخانق الذي تفرضه “الفرقة الرابعة” التابعة للنظام.
يأتي ذلك، مع استمرار تردي الواقع الاقتصادي والمعيشي وفرض عناصر “الفرقة الرابعة” حصار خانق على حيي الشيخ مقصود والأشرفية بحلب.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتاريخ 18 كانون الأول الجاري، تجمع العشرات من أبناء حيي الشيخ مقصود الغربي والشرقي والأشرفية، في مظاهرة غاضبة احتجاجاً على الحصار الخانق الذي تفرضه قوات “الفرقة الرابعة” التابعة للنظام على الحيّيّن الخاضعين لسيطرة القوات الكردية منددين باستخدام النظام سلاح التجويع لاخضاع الأهالي.
وبحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن حواجز “الفرقة الرابعة” تفرض المزيد من المضايقات على المواطنين من طلب الهويات ومبالغ مالية على السيارات الداخلة والخارجة من حيي الشيخ مقصود والأشرفية.
الجدير ذكره، أن أهالي الحيين يعانون أوضاعًا إنسانية صعبة، نتيجة لانقطاع أصناف كثيرة من المواد الغذائية وارتفاع أسعارها بشكل جنوني، حيث تمنع قوات النظام وصول المواد الأساسية اليومية، وخاصة الدقيق والوقود، في إطار تطبيق الحصار على الحي الذي يشكل المواطنين الكرد غالبية سكانه.