وصول عشرات الشاحنات إلى مشارف مضايا وكفريا والفوعة وحزب الله اللبناني يستدرج عائلات إلى أطراف مدينة مضايا

40

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوافل المساعدات الإنسانية وصلت إلى مشارف مدينة مضايا بريف دمشق، وبلدتي كفريا والفوعة اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب، حيث وصلت منذ قليل عشرات الشاحنات التي تحمل المساعدات الغذائية والطبية، إلى المناطق آنفة الذكر، وتشهد مدينة مضايا منذ نحو 180 يوماً حصاراً مشدداً من حزب الله اللبناني وقوات النظام، فيما تشهد بلدتا كفريا والفوعة بريف إدلب حصاراً من قبل جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية منذ نحو أشهر.

 

كما علم المرصد من عدة مصادر متقاطعة، أن حزب الله اللبناني يقوم باستدراج عائلات إلى منطقة القوس التي يتواجد فيها حاجز له عند أطراف مضايا، وذلك للإيهام بأنه هو من يقوم بتوزيع المساعدات على المواطنين، كما أن حزب الله أبلغ المواطنين أن من يريد أن يستلم المساعدات فليأتي إلى منطقة القوس، ومن يريد مغادرة مضايا، فليغادرها.

 

وأكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن آلية التوزيع ستتم على الشكل التالي حيث أنه بعد دخول المساعدات سيتم توزيعها على مستودعات بمدينة مضايا، ومن ثم يتم تسليم كل عائلة حصص حسب القائمة الموجودة لدى مكتب الاغاثة، وسيتم توزيعها على المنازل بحيث تسلم الحصص الغذائية لرب الأسرة، فيما سيتم توزيع الفائض من المساعدات بعد الانتهاء من جولة التوزيع الأولى في مضايا