وصول 15 شاحنة تقل مدنيين من الباغوز إلى مناطق قسد

6

خطوات قليلة تفصل قوات سوريا الديمقراطية عن بدء المعركة الحاسمة على جيب تنظيم “داعش” الإرهابي الأخير، شرقي دير الزور، حيث قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن أكثر من 700 شخص بينهم الكثير من التركستان والآسيويين، من ضمنهم نحو 40 من عناصر تنظيم داعش خرجوا على متن 15 شاحنة، نحو مناطق سيطرة قسد ووصلوا إليها، فيما يجري الترقب لخروج مزيد من الشاحنات خلال الساعات المقبلة.
وكان المرصد السوري أفاد بأن قرابة 35 شاحنة وصلت لمناطق قريبة من مزارع الباغوز الواقعة شرق الفرات لنقل دفعة جديدة وكبيرة من المدنيين وعوائل “داعش” وعناصره.
وكان مئات الأشخاص من المدنيين المتبقين في المنطقة بالإضافة لعناصر التنظيم وعائلاتهم خرجوا ليل الثلاثاء، نحو مناطق تجمع الشاحنات للتوجه نحو مخيمات الهول في القطاع الجنوبي الشرقي من ريف الحسكة.

وفي ذات السياق، قال المرصد أن المدنيين الخارجين من جيب التنظيم الأخير، يحملون معهم وفيات من الأطفال الذين لم يتمكنوا من تحمل كل ما كابدوه داخل مناطق تواجد التنظيم إضافة إلى الأحوال الجوية، والصحية، ليصل بحسب المرصد عدد الذين توفوا إلى 51 معظمهم من الأطفال.
وأوضح المرصد أن تصاعد حالات الوفاة أدى إلى استياء النازحين الذين بدروهم ألقوا اللوم على الأمم المتحدة، قائلين بأن الأخيرة هي المسؤولة الأولى عن كل هذا التقصير من خلال منظماتها المرتشية التي تعمد إلى إهانة النازحين، بينما المنظمات الدولية تكتفي بالبيانات الإعلامية.