وفاة شاب بعد 3 أيام من محاولته الانتحار بإضرام النار في جسده بمدينة الحسكة

 

محافظة الحسكة: توفي شاب متأثرًا بالحروق التي لحقت به، قبل 3 أيام، إثر محاولته الانتحار بإضرام النار في جسده، في حي الطلائع في الحسكة.
وأشار المرصد السوري في 16 نيسان، إلى أن شاب من أهالي حي الطلائع في الحسكة، أضرم النيران بجسده، بسبب سوء الوضع المعيشي، وتم نقله إلى أحد المشافي في القامشلي، وحالته حرجة.
ووفقاً لمصادر أهلية، فإن الشاب أقدم على حرق نفسه لعدم قدرته على تأمين قوته اليومي ومستلزمات المعيشة لعائلته، بسبب الغلاء الفاحش في الأسواق، فضلاً عن تدني مستوى أجره، في ظل فقدان أدنى مقومات الحياة، ما دفع به إلى الانتحار.
وكان المرصد قد وثق بتاريخ 24 آذار المنصرم، انتحار مواطنان اثنان في محافظة إدلب، لأسباب مجهولة، حيث أقدم شاب سوري نازح من مدينة حلب، على الانتحار بإطلاق النار على نفسه، في منزل جده بمدينة سلقين غربي إدلب.
كما أقدم طفل يبلغ من العمر 13 سنة على الانتحار شنقًا، في مخيمات كمونة جنوبي سرمدا بريف إدلب الشمالي.
والطفل نازح ينحدر من قرية أم جرن التابعة لمدينة السفيرة بريف حلب.
وكان المرصد السوري قد أشار، في 27 شباط الفائت، أنه على وقع تردي الأوضاع المعيشية في الشمال السوري تتزايد حالات الانتحار بين أوساط المدنيين لا سيما الشبان في مقتبل أعمارهم لهروبهم من الواقع المعاش.
ويسلك المنتحر طرق مختلفة من بينها الشنق وإطلاق النار وتناول المواد السامة وغيرها، نتيجة تراكم الضغوط النفسية، التي سببها الفقر والتشرد وانعدام فرص العمل وعدم وجود مصادر دخل لسد الاحتياجات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد