وفاة شاب داخل منزله بريف حمص

عثر على جثة شاب 34 عام من سكان بلدة قريات بريف حمص، توفي مشنوقا بواسطة حبل في منزله، حيث نقلت الجثة إلى مستشفى تلكلخ، دون ورود معلومات عن أسباب إقدامه على الانتحار.
مصادر المرصد السوري، أكدت تزايد حالات الانتحار في سورية، سبب ضغوط نفسية، ونتيجة الأوضاع المعيشية السيئة.
وفي 2 أيار، أقدم شاب يبلغ من العمر 18 عاما على الانتحار شنقا بواسطة حبل في منزله بمدينة شهبا بريف السويداء.
وأفادت مصادر محلية بأن الشاب طالب في الثالث الثانوي.
كما أقدم شاب يافع يبلغ من العمر 17 عام، على الانتحار، في 24 نيسان/أبريل الفائت، بعدما تناول مادة سامة، توفي لاحقا في مشفى السويداء الوطني، وهو طالب في المرحلة الثانوية، يقيم مع عائلته في مدينة شهبا شمالي السويداء.
وسجلت حالة مشابهة لشاب ثلاثيني، في آذار الفائت، حيث توفي منتحرا بعد أن تناول جرعة أدوية زائدة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد