وفاة شاب سوري بعد تعرضه لضرب مبرح على يد “الجندرما التركية” عند الحدود مع لواء اسكندرون بريف إدلب

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مناطق الفصائل وهيئة تحرير الشام في إدلب، بوفاة شاب سوري بعد تعرضه للضرب المبرح على يد عناصر حرس الحدود التركي “الجندرما”، عند الحدود السورية مع لواء اسكندرون خلال محاولته الدخول إلى تركيا من معابر التهريب غرب سلقين، حيث جرى رمي الشاب عند معبر العلاني غرب سلقين، ليتم إسعافه إلى المشفى ويتوفى هناك.

وبحسب توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، بلغ تعداد المدنيين السوريين الذين استشهدوا برصاص قوات “الجندرما” منذ انطلاق الثورة السورية إلى 475 مدني، من بينهم 86 طفلاً دون الثامنة عشر، و 45 مواطنة فوق سن الـ18.