وفاة طفل بعد تعرضه للـ ـتـ ـعـ ـذيب على يد جدته في حماة

محافظة حماة: توفي طفل بمدينة حماة وسط سوريا، جراء تعرضه للتعذيب على يد جدته بعد وفاة والده وغياب والدته لأسباب عائلية.
وأكد مصدر طبي أن الطفل توفي قبل وصوله إلى مستشفى مدينة حماة الوطني، نتيجة تعرضه للتعذيب.
وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 147 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 161 شخص، هم 31 طفلا، و27 مواطنة، 103 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 33 في السويداء (4 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و26 رجل)
– 29 في ريف دمشق (6 أطفال و6 سيدات 17 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
– 22 في حمص (طفلتان و4 مواطنات و16 رجال)
– 17 في حماة (رضيع وطفلين و4 مواطنات و10 رجال)
– 11 في درعا (5 أطفال و6 رجال)
– 10 في دير الزور (6 رجال وطفل و3 نساء)
– 8 في حلب (طفل رضيع و7 رجال)
– 11 في طرطوس ( 4 سيدات و4 رجال و3 أطفال)
– 8 في العاصمة دمشق (مواطنة و6 رجال وطفل)
– 8 في اللاذقية (مواطنتان ورجلان و4 أطفال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– رجل في إدلب
– طفل في القنيطرة