وفاة طفل دهسا بسيارة عسكرية تابعة لـ”الحرس الثوري” الإيراني في ريف دير الزور

محافظة دير الزور: توفي طفل من أبناء قرية محكان بريف دير الزور الشرقي، جراء دهسه من قبل سيارة عسكرية تابعة لـ”الحرس الثوري” الإيراني في القرية ذاتها.
وفي 4 أيار، رصد نشطاء المرصد السوري، اعتقال عناصر الجهاز الأمني التابع لـ”الحرس الثوري” الإيراني، لعنصرين من ميليشيا الدفاع الوطني بمدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، بالقرب من مستودعات “الحرس الثوري” المخصصة للأسلحة، بمنطقة الشلبي، بسبب الاشتباه بقيامهما بتصوير المستودعات والقيام بأعمال تجسس لصالح جهات معادية.
وكانت مصادر المرصد السوري قد أفادت، في 24 نيسان الفائت، بمقتل شابين من رعاة الأغنام رميا بالرصاص، بعد سرقة أغنامهما في منطقة دبسي عفنان غربي الرقة، الواقعة تحت سيطرة النظام السوري وميليشيات إيران.
وتشير المعلومات بأن الميليشيات الموالية للنظام هي من نفذت عملية الإعدام بهدف السرقة، كون المنطقة خاضعة لسيطرة النظام وميليشيات إيران،  القتيلين تتراوح أعمارهم بين الـ 20 والـ  25 عاماً وينحدران من ريف حماة الشرقي وكانا يرعيَان الأغنام بأجرة شهرية لصالح أهالي قرية دبسي عفنان.
وتسيطر ميليشيا “حزب الله” العراقي على دبسي عفنان والقرى المحيطة كـ “قوات مساندة للنظام السوري”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد