وفاة واختناق في لبنان ضحايا العاصفة الرملية

تستمر العاصفة الرملية الكثيفة التي تضرب لبنان من ضمن عدة دول في الشرق الأوسط، وقد تسببت بوفاة ثمانية اشخاص في سوريا ولبنان واصابة المئات من الاشخاص بحالات اختناق.
في لبنان، افادت وزارة الصحة عن «ارتفاع عدد حالات الاختناق وضيق التنفس جراء العاصفة الرملية الى 750»، مشيرة الى وفاة امرأتين في منطقة البقاع (شرق).
في ما يتعلق بسوريا، قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية «بين امس وامس الاول، ادت العاصفة الرملية الى وفاة ستة اشخاص، اربعة منهم في دير الزور (شرق)، بينهم طفل وامرأة مسنة، بالاضافة الى طفل في حماة (وسط) وشخص آخر في درعا (جنوب)». وقال الامين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان معين حمزة لوكالة فرانس برس ان العاصفة الرملية «تضرب في لبنان مرتين او ثلاث مرات سنويا، ولكن عادة في فصل الربيع، أي شهري آذار ونيسان، وهي ما تعرف برياح الخماسين. اما المستغرب اليوم فهو كثافتها».
وأوضح حمزة ان «صورة فضائية حصل عليها مجلس البحوث العلمية من وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) التقطت بعد ظهر الاثنين، تظهر بوضوح ان العاصفة الرملية انطلقت من شمال العراق، واتجاهها نحو وسط وشمال لبنان، شمال وشرق سوريا، والجزء الجنوبي من تركيا».
وتوقع ان تستمر العاصفة الرملية اعتبارا من اليوم، 24 أو 36 ساعة كحد اقصى في حال لم تساعد التيارات الهوائية على ابعادها وحتى تفكيكها او عبر حصول تعديل في الضغط الجوي.
وفي سياق متصل، أصدر رئيس مجلس الوزراء تمام سلام مذكرة تقضي بإقفال كل الإدارات العامة والبلديات اليوم، باستثناء المستشفيات والمستوصفات الصحية والدفاع المدني بسبب العاصفة الرملية.
بدوره، طلب وزير التربية اقفال المدارس الخاصة حفاظاً على سلامة الطلاب محذراً من خرق القرار.

 

المصدر: صحيفة اللواء