وفد من القوات الأمريكية يدخل قاعدة “لافارج” قرب مدينة عين العرب/كوباني شرقي حلب

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، دخول وفد عسكري أمريكي على متن 4 سيارات إلى قاعدة “لافارج” قرب قرية خراب عشك في ريف مدينة عين العرب/كوباني، شرقي حلب، والتي كانت تتخذها قوات التحالف الدولي قاعدة سابقة لها.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار مطلع يونيو/حزيران الجاري، إلى أن آليات حفر للقوات الأمريكية انسحبت من قاعدة “لافارج” قرب قرية خراب عشك في ريف حلب الشرقي، قبل عدة أيام.
وأكدت المصادر، بأن نحو 20 “تركس” وجرافات غادرت القاعدة السابقة لـ”التحالف الدولي” بعد أيام من العمل على توسيعها.
وجاءت عملية الانسحاب بعد أيام من تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشن عملية عسكرية بعمق 30 كيلومتر على طول الحدود مع سورية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 16 أيار الفائت، أعمال حفريات تجري في قاعدة سابقة لـ”التحالف الدولي” في عين العرب (كوباني)، كما وصلت إلى منطقة الحفر آليات إضافية تابعة لقوات “التحالف الدولي”، ولم يتسن للمرصد السوري التأكد بشكل قطعي من أسباب العمليات آنفة الذكر فيما إذا كانت تندرج في إطار التعزيزات للتحالف أو مخطط لبناء مطار أو قاعدة أو غير ذلك.

يذكر أن منطقة خراب عشك كانت تضم قاعدة عسكرية للمروحيات تابعة للتحالف الدولي قبل أن تنسحب منها إبان العملية العسكرية التركية “نبع السلام” في العام 2019، والقاعدة كانت سابقاً معمل اسمنت وتتواجد شرق عين العرب (كوباني)، كما عمدت مروحيات القوات الأميركية إلى الانطلاق منها في عملية “مقتل خليفة البغدادي” بإدلب في شباط العام الجاري بعد أن هبطت فيها قادمة من العراق، ومن ثم توجهت إلى إدلب لتنفيذ العملية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد