وفد من “قسد” في روسيا .. الجيش السوري سينتشر على الحدود التركية

23

كشفت مصادر دبلوماسية من موسكو أن وفداً من “مجلس سوريا الديمقراطية” الذراع السياسي لـ “قسد” وصل إلى العاصمة الروسية موسكو، ومن المتوقع أن يجتمع اليوم الاثنين بمسؤولين روس.

وقالت المصادر في تصريحات إعلامية “هناك وفدان كرديان وصلا موسكو، ومن المقرر أن يلتقي أحد الوفدين بممثلين من وزارة الخارجية الروسية ظهر اليوم الاثنين” .

وفي حين رفض المتحدث باسم “لجنة العلاقات الدبلوماسية” في ما تسمى “الإدارة الذاتية الكردية”، “كمال عاكف”، التعليق حول تفاصيل هذه الزيارة، وأكد وجود وفد من “مجلس سوريا الديمقراطية” في موسكو، مضيفاً أن “كلا الطرفين، لم يصلا بعد إلى اتفاق” .

وأشارت “مصادر رفيعة المستوى” من الرئاسة المشتركة لـ “مجلس سوريا الديمقراطية” إلى أن وفدها الّذي وصل موسكو قبل أيام يترأسه عبد الكريم عمر، وهو يشغل في الوقت الحالي منصب مسؤول “هيئة العلاقات الخارجية” في “الإدارة الذاتية” شمال وشمال شرقي سوريا، بالإضافة لمستشارٍ آخر من “الإدارة الذاتية” وهو هفال بدران.

إلى ذلك، كان “المرصد السوري المعارض” نقل يوم أمس الأحد عن “مصادر” وصفها” بـ “الموثوقة” قولها إنه “من المرتقب أن يجري لقاء بين وفد من قسد والسلطات الروسية في العاصمة موسكو”.

وأكدت “المصادر” أن “محور هذه الاجتماعات هو التباحث حول مستقبل منطقة شرق نهر الفرات”، التي تهدد أنقرة باستمرار شنّ هجماتٍ برّية ضدها.

وأشار “المرصد” نقلاً عن “المصادر” إلى أن الجانب الروسي قدّم عرضاً لـ “قسد” بانتشار قوات حرس حدود تابعة للجيش السوري، في المنطقة الحدودية من شرق الفرات إلى نهر دجلة في مثلث الحدود السورية _العراقية _التركية، حيث حصل العرض على موافقة مبدئية من قبل “قسد”، إلا أن النقاش والجدال لا يزال قائماً حول إدارة المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد” في منطقة شرق الفرات.

ولفت “المرصد” إلى أن “قسد” اشترطت أن يجري إرسال قوات حرس حدود نظامية وليس قوات على شكل القوات التي جرى سابقاً إدخالها لعفرين على شكل قوات دفاع شعبية.