المرصد السوري لحقوق الانسان

وقفة احتجاجية للأهالي في كناكر تطالب النظام بالإفراج عن المعتقلين وعبارات مناهضة للانتخابات الرئاسية في زاكية بغوطة دمشق الغربية

محافظة ريف دمشق: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء الأمس، تجمع العشرات من الأهالي قرب حاجز القوس في بلدة كناكر بغوطة دمشق الغربية، مطالبين أجهزة النظام الأمنية بالإفراج عن المعتقلين، حيث عمد المحتجون إلى قطع الطريق الرئيسية للبلدة بالإطارات المشتعلة، وفي سياق متصل، رصد نشطاء المرصد السوري، عبارات جديدة خطها مجهولون على جدران المدارس في بلدة زاكية بالغوطة الغربية تحت عنوان “لاشرعية للأسد وانتخاباته”.

وفي 8 مايو/أيار، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن التوتر يسود بلدة كناكر بريف دمشق مرة أخرى، وذلك بين أجهزة النظام الأمنية وأهالي من البلدة، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، قام عناصر من أجهزة النظام الأمنية بالتعرض لأشخاص من أهالي كناكر، ليتطور الأمر إلى عراك بالأيدي.

ونشر المرصد السوري في الثالث من الشهر الجاري، أن أجهزة النظام الأمنية، اعتقلت قبل أيام نحو 20 شابًا من أبناء كناكر في الغوطة الغربية من ريف دمشق، وذلك أثناء محاولتهم الخروج من سوريا نحو جزيرة قبرص، عبر ميناء طرطوس في الساحل السوري، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري، فإن الشبان الذي جرى اعتقالهم، غالبيتهم من المطلوبين لأجهزة النظام الأمنية، والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية، حيث قاموا بالتنسيق مع ضباط في جيش النظام للهروب نحو جزيزة قبرص، لقاء مبالغ مالية كبيرة، قبل أن يتم إلقاء القبض عليهم، دون معرفة مصيرهم حتى اللحظة.

وفي 14 أبريل/نيسان، المنصرم، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن وفد من الشرطة العسكرية الروسية، وبحضور بعض من ضباط الفرقة الرابعة والأمن العسكري في قوات النظام، اجتمعوا ظهر اليوم مع وجهاء وبعض من أهالي بلدة كناكر في المؤسسة السورية للتجارة، في الغوطة الغربية من ريف العاصمة دمشق، ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الوفد الروسي وبحضور ضباط من النظام، استمعوا إلى مطالب الأهالي، من تأمين كهرباء، ورفع القبضة الأمنية عن كناكر من خلال تخفيف التدقيق على الخارجين والداخلين من وإلى البلدة، بالإضافة إلى مطالبة الأهالي للوفد الروسي بإطلاق سراح المعتقلين من أبناء البلدة، والقابعين في سجون النظام، حيث قدم الوفد الروسي وعود للأهالي بإطلاق سراح قسم من المعتقلين ممن لم يتورطوا بقضايا قتل، ومقابل ذلك، طالب ضباط النظام والروس من وجهاء كناكر ممن حضروا الاجتماع، بالضغط على الشبان وعدم إظهار أي نشاط معادي للانتخابات الرئاسية، من خروج مظاهرات أو مهاجمة حواجز تابعة للنظام وخلق فوضى.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول