وقفة احتجاجية لمعلمين في بلدة بريف دير الزور الغربي لمطالبة “هـ ـيـ ـئـ ـة التربية” و”إدارة المحروقات” بتسليمهم مخصصات التدفئة

محافظة ديرالزور : تجمع اليوم العشرات من الطلاب والمعلمين في بلدة الكبر في ريف ديرالزور الغربي، احتجاجاً على عدم تسليم “هيئة التربية” وإدارة المحروقات التابعة لـ “الإدارة الذاتية” المازوت المخصص للتدفئة في المدارس نظراً للبرد القارس في فصل الشتاء والأمطار هذا العام، وما تشهده المدارس من قلة خدمات.
الجدير ذكره، أن المدارس تشهد واقع خدمي سيء سواء من من ناحية النوافذ والأبواب والتي تعرضت في وقت سابق لأعمال التخريب والسرقة، فضلا عن التدفئة والتي تعتبر الأهم في فصل الشتاء.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتاريخ 28 أيلول، بأن محتجين من الطلاب وذويهم تعاركوا مع القوى الأمنية بالأيدي والعصي، أمام مقر الأمم المتحدة في القامشلي بريف الحسكة، قبل فض الاحتجاجات، في حين تدخل عناصر من “الشبيبة الثورية”، وسط استمرار العراك بالأيدي بين الطرفين.
ونظم محتجون من الطلاب وذويهم وأشخاص آخرين وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في القامشلي، للتنديد بقرار إلغاء تدريس مناهج النظام التعليمي في المدارس والمعاهد الخاصة، وإغلاق المعاهد الخاصة ومراكز التدريب الطلابي، وفرض منهاج تعليمي جديد يخص مناطق “الإدارة الذاتية”.