وقفة في فيينا تطالب بالتدخل لوقف قصف المدنيين في سوريا

نظمت تنسيقية النمسا لدعم الثورة السورية (غير حكومية)، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية بميدان شتيفانز بلاتس بالمنطقة السياحية في وسط العاصمة فيينا؛ احتجاجاً على قصف المدن السورية وقتل المدنيين العزل. وبحسب مراسل الأناضول، شارك في الوقفة عشرات من أبناء الجالية السورية وأعضاء التنسيقية، والذين رفعوا أعلام سوريا.   وأقام المنظمون معرض صور للمعتقلين في سجون رئيس النظام السوري بشار الأسد، وصور للدمار والخراب والقتل الذي تشهده سوريا منذ قيام الثورة قبل أربع سنوات.   من جانبه، قال محمود غزال، مسؤول قسم الإعلام الغربي بالتنسيقية، إنه “يجب على المجتمع الدولي حماية السوريين سواء مسيحيين أو مسلمين من إجرام النظام وبطشه”.   وطالب، في تصريحات للأناضول، المجتمع الدولي بـ”وقف دعمه لنظام بشار الأسد الذي ارتكب جرائم إنسانية بحق شعبه على مدى السنوات الأربع الماضية، دون رادع”.     ومنذ 15 مارس/ آذار 2011 تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 44 عامًا من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف ما يسميها بـ”الأزمة”، ما دفع سوريا إلى دوامة من العنف، ومعارك دموية بين قوات النظام والمعارضة، لا تزال مستمرة حتى اليوم، وخلفت أكثر من 220 ألف قتيل و10 ملايين نازح ولاجئ داخل البلاد وخارجها.

المصدر : المصريون