“يسقط” الشبيح لؤي العلي”.. عبارات على جدران بريف درعا ضد رئيس فرع المخابرات العسكرية

محافظة درعا: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، حملة شنها ناشطون ضد رئيس فرع المخابرات العسكرية في درعا المدعو لؤي العلي، وخط مجهولون عبارات “يسقط المجرم لؤي العلي”، “يسقط المجرم الشبيح اللعين لؤي العلي” في كل من درعا البلد ومدينة جاسم.
كما ألصق مواطنون منشورات ورقية، “يسقط المجرم الشبيح اللعين لؤي العلي”، التي تنادي بإسقاط “العلي” والنيل منه لما يلاقيه الأهالي من ظلم وسطوة أمنية تذيق المواطنين الويل في درعا.
وألصقت المنشورات الورقية في كل من المليحة الغربية والشرقية وداعل وتسيل والمسيفرة ونصيب والكرك الشرقي وعتمان وطفس والمزيريب وتل شهاب واليادودة وتسيل ونوى في الريف الشمالي وجاسم وإنخل وسحم الجولان وصيدا والحرام ومناطق اللجاة بريف درعا الشرقي.
ورصد نشطاء المرصد السوري استياء شعبيا في درعا من سياسة رئيس فرع المخابرات العسكرية وعناصره على وجهة الخصوص، في عموم الريف الدرعاوي، وسط نشاطات سلمية وملصقات ورقية للتعبير عن رأيهم.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 8 أيلول حملة اعتقالات واسعة، قامت بها الشرطة العسكرية التابعة لقوات النظام، طالت شبان، بحجة تخلفهم عن أداء “الخدمة الإلزامية”.واعتقلت قوات النظام أكثر من 10 شبان بالقرب من دوار البانوراما في درعا المحطة.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن حملة الاعتقالات أثارت استياء وغضب أهالي المنطقة، حيث عمدوا إلى إغلاق الطرقات بعد حرق الإطارات قرب حواجز عسكرية تابعة للنظام السوري في درعا البلد، مما أجبر قوات النظام على الإفراج عنهم، بعد ساعات من اعتقالهم، لتهدئة الأوضاع بالمدينة.