يصادف اليوم الذكرى السنوية السادسة لمقتل زهران علوش قائد “جيش الإسلام” في غارة جوية روسية على غوطة دمشق الشرقية

يصادف اليوم الموافق لـ 25 ديسمبر/كانون الأول، الذكرى السادسة لمقتل زهران علوش قائد “جيش الإسلام” نتيجة غارة جوية روسية استهدفته في كتيبة البيتشورا (دفاع جوي) الواقعة جنوب بلدة حوش الضواهرة وإلى الشمال من بلدة أوتايا في الغوطة الشرقية، قضى حينها علوش مع عدد من العناصر والقياديين بالإضافة إلى إصابة عدد آخر أثناء اجتماعهم للتحضير لهجوم على مواقع لـ “حزب الله” اللبناني وقوات النظام في منطقة المرج بالغوطة الشرقية.
قبل أن ينتهي المطاف بفصيل زهران علوش “جيش الإسلام” بالتهجير إلى منطقة الباب بريف حلب في أوائل أبريل/نيسان من العام 2018 بضمانات روسية بعد سيطرة النظام مدعوم بالطيران الروسي والميليشيات الموالية له على أجزاء واسعة من الغوطة الشرقية
وينتشر “جيش الإسلام” بقيادة “عصام البويضاني” حاليًا في منطقة الباب ومدينة عفرين بريف خلب، وقرى ريف رأس العين بريف الحسكة، يتلقى الأوامر والدعم من المخابرات التركية، ويضم الفصيل نحو 2000 مقاتل فقط، بعد أن كان قوة ضاربة يضم آلاف المقاتلين في غوطة دمشق الشرقية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد