يوم أمس توفي طفل رضيع بسبب نقص الرعاية الطبية والأدوية التي أبسطها خافضات الحرارة المفقودة في مخيم الركبان..

مدير المرصد السوري: يوم أمس توفي طفل رضيع بسبب نقص الرعاية الطبية والأدوية التي أبسطها خافضات الحرارة المفقودة في مخيم الركبان.. النقطة الطبية هناك تتألف من ممرضين اثنين وقابلتين للنساء.. ولا يوجد طبيب أو أبسط مستلزمات العلاج.. الكارثة الإنسانية تتصاعد في المخيم المحاصر من قبل قوات النظام و”حزب الله” اللبناني.. في ظل إغلاق الحدود مع الأردن.. الأحوال المعيشية أصبحت كارثية.. والد الطفل عجز عن تقديم مبلغ 800 دولار أمريكي لأحد المهربين لإسعاف الطفل خارج المخيم.. المساعدات الإنسانية تقدم من “التحالف الدولي” لأسر المقاتلين في “الجيش الحر” في منطقة الـ55 كيلومتر “التنف”.. الأمم المتحدة تخلت عن “المخيم” بعد الاتفاق مع روسيا والأردن بإنهاء تواجد المخيم.. وهناك عائلات تغادر إلى مناطق النظام دون ضمانات أمنية